الرئيسية / ثقافة وفنون / مهرجان “أبو ظبي الدولي لأفلام البيئة” يعلن قائمة الأفلام القصيرة بالمسابقة الرسمية

مهرجان “أبو ظبي الدولي لأفلام البيئة” يعلن قائمة الأفلام القصيرة بالمسابقة الرسمية

بغداد ( إيبا )..كشفت إدارة مهرجان أبو ظبي الدولي لأفلام البيئة والذي تنطلق فعالياته غدا السبت عن قائمة أفلام المسابقة الرسمية قسم الأفلام القصيرة، وتتضمن 13 فيلماً من دول النرويج، إيطاليا، ألمانيا، الصين، صربيا، البوسنة، تايوان، تايلندا، إستونيا، لبنان، الكويت، عمان، قطر وإيران وتتنافس هذه الأفلام على جائزة الظبي الذهبي لأحسن فيلم قصير، وجائزة لجنة التحكيم الخاصة لأفضل فيلم قصير.

وتتضمن القائمة الفيلم الوثائقي النرويجي “ضوء الشتاء” للمخرج شوله إيركسن وفيه يسجل الضوء النادر بأرخبيل لوفوتين في القطب الشمالي بفصل الشتاء حيث يعمل هذا الضوء على إنارة حياة الناس اليومية ويصور الفيلم المناظر الطبيعية المتفردة للقطب الشمالي، أما الفيلم الوثائقي الصيني “رصيف رقم 1” للمخرج زونج فو جيو ويتناول قصة التدهور الصحي الذي أصاب عدد كبير من العمال المهاجرين الذين يقومون بصب وتفكيك معادن الخردة في إحدى القرى الصينية في مقابل أجور زهيدة كما يكشف الفيلم عن العثور على ملوثات الديوكسين في تربة القرية.

والفيلم الألماني “مافيا الزواحف” للمخرج أندريس أويلس، يكشف عن التجارة غير الشرعية لتهريب الزواحف البرية إلى الأسواق الكبيرة في أوروبا وأمريكا ما يشكل نتائج كارثية على البيئة نتيجة اصطياد أعداد كبيرة من الثعابين والزواحف.. ويتناول الفيلم البوسني “الملكة السوداء” للمخرج نيسفت هريوستيك شجرة التوتة البرية، حيث تصفها أحداث الفيلم بملكة فواكه الغابة، كما يدور الفيلم الإيراني “نيسال” عن عمل النساء القرويات على تجفيف نبتة تنمو بذاتها حول بساتين النخيل في جنوب ايران وتدعى نيسال ويقمن بصناعة أعمالاً يدوية جميلة منها.

وتدور أحداث فيلم “أجواء الحنين” في ريف إستونيا المنعزل، من خلال رصد علاقة الصداقة بين جيران عرفوا بعضهم البعض طوال حياتهم في الشتاء البارد، وتغلف حياتهم اليومية الصمت والوحدة وأجواء الحنين.. في حين يدور الفيلم التايلندي “نا” عن الألات التي يخترعها الإنسان ويطورها بشكل سريع دون إدراكه حجم الضرر البالغ في الطبيعة.

ويتطرق الفيلم الصربي “قواعد ميشيل بولان للطعام” إلى مسابقة ترست نومينانت للأفلام طبقاً لنصائح برنامج “قواعد الطعام” والذي يقدمه خبير الغذاء المعروف مايكل بولان، ويدور فيلم الأنيمشن “القط باركلي” حول قصة قط يدعى باركلي يمضي وقته سعيداً هائماً في المدن يكتشف الثقافات المختلفة، ولكن مجموعة من الأحداث تجعله يجد نفسه في قرية بالريف، أما فيلم المخرجة رولا شماس “فاء” وهو إنتاج لبناني إيطالي مشترك ويدعو إلى التأمل في عناصر البيئة الحياة، المياه، الرياح والمادة.

وتضم قائمة الأفلام القصيرة ثلاثة أفلام عربية هي، الفيلم الكويتي “حياة من دون ألوان” للمخرجين عبد الله الكندري وهدى محمود ويدور حول الأضرار التي أصابت الحيد المرجاني والذي دمر غالبية السواحل المرجانية في العالم وكان من بينها المرجان في منطقة الخليج العربي. وهناك أيضاً الفيلم العماني “السدود في سلطنة عمان” للمخرج سالم علي منصور والذي يتناول السدود وينابيع المياه في السلطنة.

أما الفيلم القطري “8 مليار” للمخرج رضا مقدسي، فيشير إلى عدة قضايا خطيرة تواجه بعض دول منطقة الشرق الأوسط بداية من قضية الاكتظاظ السكاني العالمية إلى قضايا شخصية أخرى مثل الإنكار، والتوقعات التي لا يمكن تحقيقها، كما يتناول الفيلم قصة زوجين مغتربين في مدينة الدوحة والذين يكتشفا بأنهما ليسا تائهان فقط في ثقافة أخرى بعيداً عن موطنهما وإنما تائهان في عزلتهما الخاصة.(النهاية)

اترك تعليقاً