الرئيسية / تنبيهات / منظمة الفاو ووكالة ناسا تطلقان أداة جغرافيا مكانية من الجيل التالي

منظمة الفاو ووكالة ناسا تطلقان أداة جغرافيا مكانية من الجيل التالي

(المستقلة).. ستصبح رؤية الغابات والأشجار أكثر سهولة بفضل أداة جديدة مفتوحة طورتها الإدارة الوطنية الأمريكية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا) ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) بدعم من فريق Google Earth Engine وبرنامج SilvaCarbon التابع للحكومة الأمريكية، حيث سيكون بإمكان أي شخص استخدام الأداة لتتبع تغيرات استخدامات الأراضي والمناظر الطبيعية في أي مكان.

وتعزز أداة كولليكت إيرث الالكترونية Collect Earth Online من قوة أداة كولليكت إيرث من أدوات Foris المفتوحة للفاو Open Foris Collect Earth، والتي أتاحت على مدى السنوات القليلة الماضية عملية جمع البيانات حول استخدامات الأراضي وإزالة الحراج وغيرها من الأمور بمساعدة صور الأقمار الصناعية. وستصبح الأداة إحدى التكنولوجيات المركزية التي تدعم الدراسات الاستقصائية العالمية للاستشعار عن بعد في الفاو. وتعمل المنصة الجديدة على الانترنت، وهي مجانية ومفتوحة للجميع، ولا تتطلب تحميل أو تثبيت أي برامج، وتتيح للمستخدمين فحص أي موقع على الأرض بشكل منتظم باستخدام بيانات الأقمار الصناعية.

وتسهل أداة الجيل التالي هذه إجراء الاستقصاءات وجمع العينات واستخدام تقنيات التعهيد الجماعي. ويمكن الوصول إلى المنصة ببساطة عن طريق النقر على الرابط http://collect.earth/ والتسجيل.

وفي هذا الخصوص، قالت السيدة ميتي ويلكي، مديرة السياسات والموارد في شعبة الغابات لدى الفاو: “يتيح هذا الابتكار جمع البيانات الحديثة عن بيئتنا والتغيرات التي تطرأ عليها بطريقة أكثر كفاءة وتشاركية باستخدام الخبراء المحليين الذين يعرفون المناظر الطبيعية وإيكولوجيتها الأساسية. وبالتالي، يساعدنا هذا الأمر في الحصول على المدخلات العملية وزيادتها في وقت باتت فيه التحديات ملحة وغير مسبوقة”.

بدوره، قال دان إيروين، مدير برنامج SERVIR العالمي في وكالة ناسا: “تعتمد منصةCollect Earth Online على التقاط الصور عبر الأقمار الصناعية، وهي منصة للتعهيد الجماعي تغير أسلوب جمع البيانات حول الأرض”. وأضاف قائلاً: “تسخر المنصة أربعة عقود من زمن جمع بيانات الأقمار الصناعية، وبإمكانها مساعدة البلدان في جميع أنحاء العالم على تخطيط ورصد الغابات بشكل أفضل”.

وأصبحت منصة Collect Earth Online متاحة الآن من خلال برنامج Foris المفتوح للفاو Open Foris، وهو مجموعة من الأدوات والمنصات التي تكسر الحواجز الحالية المفروضة على التكنولوجيا. وتستخدم المنصة أدوات وتقنيات مبتكرة لرصد الغابات والأراضي وتتيح إنشاء بيانات مرجعية عن الغابات وغيرها من عمليات تقييم المناظر الطبيعية بسرعة. وسيتم دمج المنصة في أوائل عام 2019 مع نظام SEPAL (نظام الوصول إلى بيانات مراقبة الأرض ومعالجتها وتحليلها لرصد الأراضي)، وهو نظام قوي للفاو يعتمد على السحابة الالكترونية، مما يسهل ربط البيانات المرجعية مباشرة بسلاسل المعالجة من أجل توليد خرائط وبيانات وإحصائيات دقيقة وشفافة.

وقالت تينا فاهانين منسقة عمل الفاو الخاص بالمبادرة المعززة لخفض الانبعاثات الناجمة عن إزالة الغابات وتدهورها:”إن إضافة منصة Collect Earth Online إلى برنامج الفاو Open Foris يعزز المجموعة الشاملة من الأدوات المبتكرة لقياس ورصد الغابات واستخدام الأراضي والإبلاغ عنها”. وأضافت قائلة: “إن استخدام المنصة بالاقتران مع نظام SEPAL سوف يتيح للبلدان التقدم بسرعة في مكافحة تغير المناخ”.

وبرنامج SERVIR هو برنامج مشترك تديره وكالة ناسا والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID لتطوير أحدث الخدمات الجغرافية المكانية للمساعدة في تحسين اتخاذ القرارات البيئية بين البلدان النامية في أكثر من 45 بلداً، مع مراكز إقليمية في كينيا والنيجر ونيبال وتايلاند، حيث تم إنجاز الكثير من الأعمال المبدئية لمنصة Collect Earth Online، وقريباً جداً مركز جديد في أمريكا الجنوبية. كما قدم برنامج SilvaCarbon التابع للحكومة الأمريكية الدعم التمويلي والخبرات التقنية لتطوير المنصة، ويعكف حالياً على تطوير مواد تدريبية.

تعزيز سهولة الوصول والاستخدام

 

تتيح منصة Collect Earth Online استخدامها كتطبيق مستقل من قبل أي شخص كان للوصول إلى صور عالية الدقة عبر الأقمار الصناعية من مصادر متعددة بالإضافة إلى صور تاريخية وموزاييك من شبكة أقمار Landsat التابعة لوكالة ناسا ونظام القمر الصناعي Sentinel التابع للاتحاد الأوروبي.

وسيتم دمج المنصة في أوائل عام 2019 في نظام SEPAL ، وهو نظام قوي للفاو يعتمد على السحابة الالكترونية، مما يسهل ربط البيانات المرجعية مباشرة بسلاسل المعالجة من أجل إنشاء الخرائط. وفي العام 2019 أيضاً، سوف يتم دمج المنصة أيضاً مع أداة TimeSync، وهي أداة تصوير زمنية لمجموعة الأقمار الصناعية Landsat طورتها جامعة ولاية أوريغون ودائرة الغابات في الولايات المتحدة.

وأصبحت مراقبة غابات العالم مهمة مجزية تتسم بالتحدي بشكل متزايد، لاقتران أهميتها فيما يتعلق بالأخشاب والوقود الآن بالوعي بدورها في تخزين الكربون، ومكافحة الآفات، والزراعة. فعلى سبيل المثال، استخدمت وحدة مكافحة الجراد في الفاو أدوات برنامج Foris لتحسين التنبؤات ومكافحة تفشي الأمراض.

وتتوقع كل من منظمة الفاو ووكالة ناسا استخدامات مبتكرة أخرى للأداة في مجال إدارة الكوارث ورصد الأنهار الجليدية، والتي ستظهر مع استخدام المزيد من الناس لهذه الأداة. والطبيعة مفتوحة المصدر للمنصة واعتمادها على السحابة الالكترونية لا تزيد نطاق الوصول فحسب، بل تشكل حاجزاً أيضاً ضد فقدان البيانات، ويحمل هذا الأمر قيمة هامة عندما تكون الموارد الرقمية والمحوسبة محدودة. ويفتح هذا آفاقا واعدة لمشاريع تتنوع بين محاولة حماية المواطن الطبيعية للحياة البرية والوصول إلى مشاريع أوسع تقيس الروابط بين الكتلة الحيوية والفقر.

اترك تعليقاً