منظمات لمراقبة الانتخابات تؤكد ان نسبة المشاركة لم تتجاوز 46% وأعددا المصوتين بلغت 6.4 مليون

بغداد (إيبا)… فندت منظمات مختصة بمراقبة الانتخابات نسبة المقترعين التي أعلنتها المفوضية المستقلة للانتخابات في العراق وأكدت أنها لم تتجاوز 46%، ولفتت إلى ان أعددا المصوتين بلغت 6.4 مليون من أصل 13.8 مليون ناخب، في حين رصدت أكثر من 300 خرق .

وقالت عضو منظمة تموز لمراقبة الانتخابات فيان الشيخ علي في تصريح صحفي حصلت عليه وكالة الصحافة المستقلة (إيبا)… إن “نسبة التصويت الحقيقية في التصويت العام بلغت 46% وليس 50% كما اعلنت المفوضية”، مبينا أن “أعداد الناخبين بلغت ستة ملايين و400 الف ناخب كما أعلنت المفوضية والتي أعلنت سابقا أن أعداد الناخبين الذين يحق لهم التصويت هو 13.8 مليون”.

وأضافت الشيخ علي أن “عدد المراقبين الذين وزعناهم في جميع المحافظات التي شهدت الانتخابات بلغ 7111 مراقب وقد سجلوا ملاحظاتهم حول الانتخابات”، مشيرة إلى أن “المنظمتين في طور إعداد تقرير عام بشأن العملية الانتخابية”.

من جانبه أكد رئيس منظمة شمس لمراقبة الانتخابات هوكر جتو إن “المنظمة رصدت أكثر من 300 خرق، يوم أمس، في الانتخابات المحلية”، مؤكدا أن “ابرز تلك الخروق كانت إستغلال مؤسسات الدولة بضمنها الآليات للترويج لقوائم معينة يوم الانتخابات وإستمرار الدعاية الانتخابية داخل بعض المراكز الانتخابية وبالقرب منها على الرغم من الصمت الانتخابي”.

وتابع جتو أن “هناك معلومات غير رسمية عن الغاء 13 محطة بسبب الخروق”، مشيرا إلى أن “المنظمة سجلت ايضا   عدم وجود أسماء العديد من الناخبين واخطاء بأسماء آخرين على الرغم من وجود أسمائهم في الإنتخابات السابقة ومنهم معاون محافظ ديالى على سبيل المثال”، مشيرا إلى “تسجيل خروق أخرى كالتصويت الجماعي والتصويت بالنيابة وخاصة الأميين”.

وأكد جتو أن “هذه الخروق حمراء لأنها تضلل إرادة الناخب وسيكون لدينا تقارير تشير إلى نوع الخروق ورقم المحطة وإسم المركز والزمان”، لافتا إلى أن “المنظمة لديها نتائج الكثير من المحطات لغرض المطابقة مع النتائج التي ستعلنها المفوضية”.

وأشار جتو إلى أنه “على الرغم من الانضباط الذي اتسمت به الأجهزة الأمنية يوم أمس، إلا أننا رصدنا الترويج من قبل بعض أفرادها لقوائم معينة، إضافة إلى وجود عدد من عناصر الاجهزة الأمنية داخل المحطات الانتخابية”.

وأصدرت المنظمتان عدد من التوصيات منها “ضرورة إجراء إحصاء عام يثبت عدد الناخبين وإعلان السجلين العام والخاص”، وطالبتا ايضا بـ”التعجيل في إعلان النتائج لمزيد من الشفافية والحد من التشكيك والتعجيل في التصويت على قانون الأحزاب لمعرفة مصادر تمويلها”.

كما طالبت منظمتا تموز وشمس “بتحديد أماكن أكثر ملائمة للمراكز الانتخابية مستقبلا بشكل لا يثير الارباك، وضمان كفاءة أعلى لجميع موظفي المفوضية من حيث الجرأة ومنع الخروق”.

 وكانت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق اعلن اول امس السبت عن انتهاء عملية الاقتراع العام في 12 محافظة عراقية وللمهجرين في محافظات الأنبار ونينوى وكركوك”، مؤكدة أن نسبة المشاركين في عموم المحافظات المنتخبة بلغت 50 %، فيما لفتت إلى أن محافظة صلاح الدين سجلت أعلى نسبة 61% في حين سجلت العاصمة بغداد بقسميها الكرخ والرصافة أدنى نسبة مشاركة وبلغت 33%، فيما أشارت إلى أن عدد المشاركين في التصويت بلغ ستة ملايين و447 الف ناخب من اصل 13 مليون و800 الف،مشمولين بالثصويت.(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد