منظمات الهيكل وشخصيات متعصبة تقتحم الاقصى وتتوعد”ذبح قرابين الفصح” فى المسجد

يشهد المسجد الأقصى المبارك، منذ صباح اليوم الاثنين، موجات جديدة من اقتحامات المستوطنين من باب المغاربة، تحت حراسة مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلى.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية، إن مجموعات المستوطنين نفذوا جولات استفزازية فى المسجد المبارك وسط رقابة مشددة من حُرّاس وسدنة المسجد، الذين ينتشرون بكثافة فى رحاب الأقصى لإحباط أى محاولة لتدنيس حرمته وقدسيته.

وقالت الوكالة، إن اقتحامات اليوم تأتى وسط دعوات وجهتها أمس ما تسمى “منظمات الهيكل”، وشخصيات يهودية معروفة بالتعصب والتطرف، للمشاركة فى اقتحامات واسعة للمسجد، والتى توعدت أيضاً بما أسمته “ذبح قرابين الفصح” فى المسجد الأقصى.

وشارك فى هذه الدعوات كل من المتطرفين رئيس ما تسمى “منظمة عائدون لجبل الهيكل” رفائيل موريس، رغم إبعاده عن المسجد الأقصى، فى حين كتب المتطرف حاييم باروش على مواقع التواصل الاجتماعى بأنه “جهّز القربان لذبحه فى الأقصى”.

ولفتت إلى أن باب المغاربة (من أبواب المسجد الأقصى) يشهد من جهة باحة البراق تواجداً مكثفاً للمستوطنين وخياماً للوجبات السريعة والشراب تم تجهيزها لمناسبة “الفصح العبرى” خدمة لليهود المقتحمين للمسجد المبارك.

فى الوقت نفسه، تفرض قوات الاحتلال قيوداً مشددة على دخول المصلين من النساء والشبان للمسجد الأقصى وتحتجز بطاقاتهم الشخصية على الأبواب الرئيسية، علماً أنها منعت ليلة أمس المصلين ممن تقل أعمارهم عن الثلاثين عاماً من المشاركة فى صلاة العشاء تحسباً من اعتكافهم فى المسجد والمشاركة اليوم فى التصدى للمستوطنين.

وكانت قوات الاحتلال وضعت متاريس شُرطية على بوابات المسجد الأقصى للتنكيل بالمصلين، فيما دعت الهيئات الإسلامية المقدسية المواطنين إلى شد الرحال إلى الأقصى والتواجد المكثف فيه للذود عنه، والدفاع عن حُرمته ومكانته ومنع أى استهداف له من عصابات المستوطنين.

اترك رد