الرئيسية / تنبيهات / منتدى الرافدين في ميشيغان يستذكر رائد المسرح العراقي يحيى فائق

منتدى الرافدين في ميشيغان يستذكر رائد المسرح العراقي يحيى فائق

 

(المستقلة)/ علاء السوداني /..نظم منتدى الرافدين في ولاية ميشغان الامريكية ضمن برنامجه الشهري للامسيات الثقافية والفنية، امسية فنية عن الدور الريادي للفنان العراقي يحيى فائق في بدايات المسرح السياسي العراقي استضافة فيها الفنان الدكتور علاء يحيى فائق ابن الفنان يحيى فائق الذي قدم وثائق خفية ومنسية تقدم لاول مرة .

 وقدمت السيدة سولاف رشيد تعريفا بالمنتدى والامسية ، مبينة ان المنتدى حرص منذ تأسيسه عام 2012 على تقديم النشاطات الفنية والثقافية،منوهة الى ان جميع الانشطة هي تمويل ذاتي وليس هناك جهة تدعمه .

واشارت الى ان المسرح السياسي العراقي نشا وترعرع في احضان الحركة الوطنية العراقية اي كان مسرحا مناضلا حيث تبلورت حركة مسرحية تلامس هموم الناس وتعكس معناتهم، ورسمت البسمة على وجوههم ونشر التوعية بين الناس .

وعرفت رشيد بالمحاضر علاء يحيى فائق مبينة انه احد مؤسسى المنتدى ، ولد وترعرع وسط عائلة فنية عريقة،ومارس فن التمثيل في المسرح والتلفزيون  والسينما منذ صغره، درس في اكاديمية الفنون الجميلة قسم المسرح في جامعة بغداد وتخرج الاول على دفعته عام 1973 ..

واضافت اخرج فائق الكثير من الاعمال التلفزيونية والمسرحية وعمل في تلفزيون بغداد من عام 1970 الى عام 1975، وتدرج بعمله من مساعد مخرج الى مخرج منفذ الى مخرج تلفزيوني قدم للولايات المتحدة لاكمال دراسته في الاخراج المسرحي وحصل على شهادة الماجستير من جامعة ميسوري وحصل على شهادة الدكتوراه من جامعة ميشيغان في الاخراج المسرحي. درس في جامعة ميشيغان في انابرا واخرج العديد من المسرحيات للجمهور الامريكي وحاز على عدة جوائز في اعماله المسرحية … عمل لسنوات في المؤسسات الامريكية كمستشار اعلامي وفني، وشارك بوضع خطط اعلامية وفنية الى المؤسسات الامريكية  .

اما المحاضر الدكتور علاء يحيى فائق فتحدث في بداية الامسية قائلا:  اتحدث في هذه الامسية عن والدي بكل صراحة ومن خلال كلامه هو، ومن خلال معرفتي ببعض الاشياء غير المعروفة عن تلك الفترة…

 وتطرق للفنانين الذي ساهموا في بناء المسرح في تلك الفترة مع والده ، منوها الى ما كتبه الاستاذ بدري حسون عن يحيى فائق في كتابه (فنانون من بلادي) الذي نشر عام 1952 حيث وصف الفنان يحيى فائق بأنه علم من اعلام المسرح العراقي والممثلين ..الذي وضع لبنة الاساس في بناء المسرح العراقي … وبفضله وقلة من الفنانيين الذي عاصروه قوموه بالتضحيات الخاصة …وذللوا الكثير من المصاعب لوصول النهضة الفكرية الى مستواها المرموق …ولفائق له ادوار كثيرة على المسرح اثرت على الجمهور بتلك الفترة ومثل باحساس وهدفت له الجماهير … وهتفت من الاعماق يعيش يحيى فائق ممثل الجماهير الاول.

كما تطرق الى دور الفنان حقي الشبلي المؤسس الاول للمسرح العراقي ، والذي كتب بدوره عن يحيى فائق قائلا: هذا الرجل هو احد الرواد العاملين معي في الفن المسرحي ونحن مازلنا في مرحلة الدراسة في عام 1920.. فرغم التقاليد الاجتماعية الصعبة في تلك الفترة ظهر فن المسرح … بصورة بادرة وصورة كاملة للفنون كافة …

وذكر المحاضر ان حقي الشبلي استمر بالعمل في المسرح العلمي مع فائق من 1930 -1932  ويعد يحيى فائق اول من بدء العمل المسرحي في الموصل، وبعدها اسس فائق فرقته المسماة الفرقة العربية،و منذ ذالك التاريخ حتى عام 1952 كان رئيسا للفرقة ومخرجا وممثلا …. وساهم فائق بتطوير هذه الحركة التي ساهمت بتطوير المجتمع في تلك الفترة . واشار الى ان فائق فنان احترف الفن من اجل الشعب ،متطرقا الى التاثيرات الفكرية والايدلوجية التي اثرت حتى على حقي الشبلي وكانت هذه بداية تاسيس الهوية الوطنية العراقية التي كانت غير واضحة …وهذا يرجع الى ماحدثته الثورة العربية الكبرى بتاسيس الاقطار العربية … اي المسرح تاثر بالفكر القومي العربي … حيث تناولت المسرحيات الأولى التاريخ العربي والثورات العربية التي حققت الانتصارات العربية ضد الاحتلالات التي تداولت على المجتمعات العربية، وبشكل عام كانت المسرحيات مساندة للحركات الفكرية القومية العربية.

يذكر ان الفنان يحيى فائق ولد في كربلاء لعائلة تعد من الطبقة البرجوازية من اب عراقي وام سورية، حيث ابوه كان حاكم عسكري وعمه من علماء “السنة” اسمه حسين عبد الله .. ولم يكن متطرف بل كان معتدل ويدعوا الى الوحدة بين طوائف المسلمين .,..

 وقدم يحيى فائق الكثير من الاعمال المسرحية منها عنترة،و الزباء ، كما قدم في السينما فلم عليا وعصام، وفلم وردة، وكان فائق من الاوائل الذين اسسوا للمسرح السياسي العراقي.

اترك تعليقاً