مقدسيون يقيمون صلاة عيد الفطر خارج أسوار المسجد الأقصى

(المستقلة)..تجمع عشرات المصلين الفلسطينيين لأداء صلاة عيد الفطر المبارك، خارج أسوار المسجد الأقصى المغلق في البلدة القديمة في القدس.

وعززت الشرطة الإسرائيلية عناصرها على مداخل الحرم الشريف بالقدس، يوم الأحد فيما بقيت المدينة مغلقة ضمن تدابير احترازية لمنع انتشار الفيروس التاجي بسبب التقارب الاجتماعي في عيد الفطر.

ويقول عصمت الشلودي، مواطن مقدسي:” كانت آخر مرة يغلق فيها المسجد الأقصى في عام 2017، الآن أصبح الأمر مختلفًا، كان رمضان مليئًا بالمصلين من جميع أنحاء العالم حتى من خارج البلاد، ومن الضفة الغربية ومن غزة. ونحن حزينون جدا، لم نصل خلال رمضان داخل المسجد الأقصى ولكننا نحتفل بعيد الفطر وهو عيد بعد رمضان، ونحن حزينون جدا لأننا نصلي خارج أسوار المسجد الأقصى ولكن ماذا يمكننا أن نفعل؟ كل شيء مفتوح في القدس الغربية بما فيها مراكز التسوق ولكن الأقصى ما يزال مغلقا”.

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد اعتقلت مصلين فلسطينيين خارج المسجد الأقصى صباح اليوم. وقالت الشرطة الإسرائيلية إن الاثنين اعتقلا خلال “مظاهرة غير قانونية” حسب وصفها عند باب الأسباط وهو الباب الشمالي الشرقي للحرم القدسي داخل البلدة القديمة.

وأضافت الشرطة أنها فرقت المظاهرة فيما قال مصور لأسوشيتد برس في مكان الحادث، أن بعض المصلين حاولوا دخول المسجد الأقصى المغلق منذ نحو شهرين بسبب فيروس كورونا، لكن القوات الإسرائيلية منعتهم بالقوة.

وقد تم رفع معظم قيود احتواء فيروس كورونا المستجد في القدس.

التعليقات مغلقة.