مقاصد العيد

المستقلة – القاهرة – بقلم دكتور حسام خلف الصفيحي

ان من أهم المقاصد التى شرع العيد لأجلها الالتقاء بين المسلمين والاجتماع فيما بينهم وأبرز ما يتجلى ذلك فى صلاة العيد وهم يذكرون الله الواحد(الله أكبر الله واكبر)وما يستشعره كل فرد منهم من رابطة الاخوة التى تجمع بينهم والايمان الذى يوحد قلوبهم تحت راية واحدة وهى راية الاسلام وشعار واحد وهو شعار التوحيد (لا اله الا الله)ولأجل هذا المعنى كان من السنة أداء صلاة العيد فى المصلى حيث يجتمع معظم أهل البلد فى مكان واحد يؤدون صلاة واحدة.
ومن مقاصد العيد ادخال الفرحة على المسلمين بعد أدائهم عباداتهم فعيد الأضحى يأتى بعد انقضاء أعظم أركان الحج وهو يوم عرفة فالعيد مرتبط بالعبادة ولصيق بها وفى ذلك اشارة عظيمة ان تعب المتعبدين يأتى بعده الفرح والسرور وأن العيد جائزة المتعبدين فى الدنيا فأن الجائزة الكبرى فى الأخرة جنات تجرى من تحتها الانهار.
ومن مقاصد العيد تفتح محالات لوصل ما انقطع بين الارحام والأقارب والأصدقاء فليس هناك وقت تصفو فيه النفوس وتقبل على على بعضها كأيام العيد تتألف وتتعانق الأرواح فى سماء المحبة.
ومن مقاصد العيد أن يحيى الفقراء المسلمون جميعا فى كفاف من قوتهم ولبسهم فيفرحون بالعيد كما يفرح غيرهم ويلبسون الثياب النظبفة كما يلبس غيرهم.
ومن مقاصد العيد المعتبرة تغيير نمط الحياة المعتادة وكسر رتابتها الثابتة وذلك أن من طبيعة النفس الانسانية أنها تحب وتتطلع دوما الى تغيير ما اعتادته وألفته من عادات فكان العيد مناسبة لتغيير نمط الحياة بحيث يشعر المسلم فى هذه المناسبة بصلة جديدة مع من حوله ويحس واقعا متجددا من الحياة.
ومن مقاصد العيد التوسعة على المسلم باللهو المباح يرشدنا لهذا المعنى قوله صلى الله عليه وسلم ل أبى بكر-رضى الله عنه-وقد دخل على السيدة عائشة ؤضى الله عنها فى يوم عيد ووجد عندها جاريتين تغنيان فأنكر عليهما ذلك فأشار اليه صلى الله عليه وسلم دعهما والمراد من قوله صلى الله عليه وسلم(دعهما)مراده صلى الله عليه وسلم أن لكل قوم فى عيدهم فرحا ومسرة وشيئا من اللهو فهذا اعلام بالرخصة فى عناء الجاريتين لأجل كون اليوم يوم عيد.
ومن مقاصد العيد التسامح ومباسطة الأهل ومداعبتهم والتوسعة عليهم والعفو والصفح عنهم ونسيان ما حدث من خطأ ونسيان.

اترك تعليقاً