الرئيسية / سياسية / مفوضية الانتخابات : بعض المواطنين لم يحدثوا بيناتهم ولا توجد لديهم بطاقات أنتخابية

مفوضية الانتخابات : بعض المواطنين لم يحدثوا بيناتهم ولا توجد لديهم بطاقات أنتخابية

(المستقلة).. اكد رئيس الدائرة الانتخابية في مفوضية الانتخابات مقداد الشريفي ان بعض المواطنين لم يحدثوا بيناتهم ولا توجد لديهم بطاقات انتخابية، فيما اشار الى ان المفوضية عرضت سجلات الناخبين امام المواطنين لمدة اسبوع للتأكد من وجود اسمائهم ، مؤكدا ان المفوضية لا تستطيع ارسال موظفيها الى المناطق التي تشهد وضعا امنيا غير مستقر، مبيننا انها ستفتح 45 مركزا للنازحين من الانبار الى المحافظات الاخرى.

وقال رئيس الدائرة الانتخابية مقداد الشريفي في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس اللجنة العليا الأمنية الخاصة بتأمين الانتخابات وحضرته (المستقلة) اليوم الثلاثاء إن “بعض المواطنين لا توجد لديهم بطاقات تموينية، لذا فأنهم لم يتمكنوا من استحصال بطاقاتهم الانتخابية”.

واضاف الشريفي أنه “على الرغم من نداءات المرجعية والجهات المختلفة التي وجهت للمواطنين من أجل تحديث سجلاتهم الانتخابية، إلا أن عدد منهم يحدثوا بياناتهم”، مشيرا الى ان “مفوضية الانتخابات عرضت سجل الناخبين لمدة أسبوع كامل”.

وتابع الشريفي أن “المواطن الذي لم يضيف أسمه في سجل الناخبين، فيتحمل مسؤولية ذلك”، لافتا الى ان “المفوضية استكملت الشكلية القانونية بإعطاء المواطنين جميعا الفرصة لإضافة أسمائهم”.  

من جانب اخر أكد الشريفي أن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات لا تستطيع ارسال موظفيها الى المناطق التي تشهد وضعا امنيا غير مستقر .

وأوضح الشريفي إن “بعض المناطق في محافظة الانبار شهدت نزوحا بسبب العمليات العسكرية، حيث فتحنا لهؤلاء 37 مركزا لتامين عملية التصويت لهم”، مبينا ان “المفوضية لا تستطيع إدخال موظفيها والمستلزمات الخاصة بالتصويت وإيصال الأمور اللوجستية، في المناطق التي تشهد وضعا امنيا غير مستقر”.

وأكد الشريفي ان “هناك مواطنون خرجوا من الانبار وتواجدوا باكثر من 12- 14 محافظة”، مشيرا الى انه “تم الوصول الى هؤلاء في المناطق التي نزحوا اليها، وستفتح المفوضية لهم اكثر من 45 مركزا لضمان تصويتهم”.

وأشار الى “وجود تنسيق عالٍ للمفوضية مع القيادات الأمنية في الانبار وبعض الكيات السياسية التي تعمل هناك لتوفير الظرف الموضوعية لإجراء الانتخابات”، لافتا الى ان “المناطق الآمنة في الانبار ستعتمد في عملية التصويت على البطاقات الالكترونية”.

يذكر أن محافظة الأنبار تشهد منذ 21 كانون الأول 2013 عملية عسكرية واسعة النطاق في المحافظة تمتد حتى الحدود الأردنية والسورية .

يذكر أن الانتخابات البرلمانية المقبلة ستجرى في الـ30 من شهر نيسان الحالي، وأن العدد الكلي للناخبين الذين يحق لهم الاشتراك في الانتخابات يبلغ 21 مليونا و592 ألفا و882 شخصاً.(النهاية)

اترك تعليقاً