الرئيسية / عربي و دولي / عربي / مفتي مصر يستنكر فيلم متطرفين أقباط المهجر المسيء للرسول

مفتي مصر يستنكر فيلم متطرفين أقباط المهجر المسيء للرسول

بحسب صحيفة المصري اليوم المصرية قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية، إنه يرفض ويشجب بشدة ما قام به من وصفهم بـ«بعض المتطرفين من أقباط المهجر»، لإعدادهم «فيلم مسيء» للرسول محمد، مؤكدا أن «هذه الإساءة تمس مشاعر ملايين المسلمين في العالم، لكونها تحاول النيل من أقدس رمز بشري لديهم، وهو نبيهم محمد صلى الله عليه وسلم».

أضاف مفتي الجمهورية، في بيان له، الأحد، أنه «يرفض التحجج بحرية الرأي والتعبير لتبرير وتغطية هذه الإساءة»، مؤكدًا أن «الاعتداء على المقدسات الدينية لا يندرج تحت هذه الحرية، بل هو وجه من وجوه الاعتداء على حقوق الإنسان بالاعتداء على مقدّساته».

ودعا المفتي أنصار حقوق الإنسان ومن وصفهم بـ«الهيئات الأخلاقية والدينية» وأهل الحكمة من العقلاء والمفكّرين، إلى التصدي لـ«انتهاك المقدسات لأي دين من الأديان، حتى يسود العالم المحبة والإخاء».

واحتوى البيان على استنكار جميع العلماء والمستشارين بدار الإفتاء إعلان بعض أقباط المهجر المتطرفين عن الإعداد للفيلم المسيء للرسول، والذي يحمل عنوان «محمد نبي المسلمين»، مؤكدين أن مثل هذه الأفعال «لا تعبر عن المسيحيين المصريين، الذين صرحوا أكثر من مرة عن احترامهم لجميع الرموز الدينية»، بحسب البيان.

وتابع البيان أن «مثل هذه الأفعال التي يقوم بها بعض أقباط المهجر لا طائل من ورائها إلا تأجيج نار الفتنة بين أبناء الوطن الواحد».

وكانت حصلت وكالة الأخبار العربية (ona) على مقاطع من الفيلم القذر الاباحي الذي انتجته جماعة أقباط المهجر في الولايات المتحدة بالمشاركة مع القس المتطرف تيري جونز الذي سبق له القيام بحرق نسخ القرآن الكريم أمام كاميرات التلفزيون ويتناول الفيلم بشكل ساخر واباحي في أحايين كثيرة  تماما حياة  النبي محمد صلى الله عليه وسلم ويصفه بأوصاف يعف اللسان عن ذكرها خصوصا في علاقته بأم المؤمنين السيدة خديجة زوجته الأولى ثم بزواجه من أم المؤمنين السيدة عائشة . وكانت جماعة أقباط المهجر  أعلنت أمس الخميس عن عرض مقاطع فيديو من الفيلم الجديد بعنوان حياة محمدرسول الاسلام  والذي انتهى تصويره مؤخراً باستديوهات أمريكا، من إخراج سام باسيل، وذلك يوم 11 سبتمبر المقبل، أثناء المحاكمة الشعبية لمحمد صلى الله عليه وسلم، في اليوم العالمي لمحاكمة محمد والتي دعت لها الهيئة العليا للدولة القبطية التي يترأسها عصمت زقلمة الذي يقدم نفسه على أنه رئيس الدولة القبطية المنتخب  ، وموريس صادق سكرتير عام الدولة ، وتحت رعاية كنيسة القس المتشدد تيرى جونز، بولاية فلوريدا الأمريكية .

اترك تعليقاً