مغني أمريكي يواجه تهم بالاعتداء الجنسي

(المستقلة)..يخضع مغني الراب “نيللي” للتحقيق بعد اتهامه بالاعتداء الجنسي على إحدى الفتيات مع نهاية عرضه الغنائي في كليفز بافيليون في مقاطعة إيسيكس الإنكليزية بتاريخ 5 كانون الاول/ديسمبر العام الماضي.

واتهمت شابة المغني الشهير بالإساءة لها جسديًا حينما حاول استمالتها لإقامة علاقة معه، وزعمت أنها طلبت منه التقاط صورة برفقته، إلّا أنه أمسكها بإحكام ودفعها وأصدقاءها إلى غرفة ملابسه، ثم رافقها إلى غرفة منفصلة وبدأ بإجراء العادة السرية أمامها، بعدها حاول دفعها لممارسة الجنس الفموي، لكنها تمكنت من الفرار.

وأضافت أن النجم شتمها ووصفها بالـ”مهبل”.

ويأتي هذا التحقيق بعد أشهر فقط من اعتقال مغني الراب بتهمة اغتصاب طالبة في الثانية والعشرين من عمرها في جامعة واشنطن تدعى “مونيك غرين”، التي نقلت إلى المشفى إثر تعرضها لتحطم عاطفي شديد.

وصرح أحد المقربين من الضحية أن “مونيك” أجرت مكالمة مع أحد الأصدقاء الذي شعر أن هنالك خطبًا ما في حالتها النفسية، ما دفعه إلى الاتصال بالشرطة وطلب منهم التحقق من صحتها، وبعد ساعات من تواجدها في المشفى والتحقق من حالتها النفسية وأن لا وجود لأي نيَّة في الانتحار قاموا بإخراجها من المشفى.

ونفى “نيللي” ، واسمه الحقيقي كورنيل إيرال هاينز جونيور، هذه المزاعم. بينما وصف محاميه “سكوت روزنبلوم” هذه الاتهامات بأنها “بغيضة” و “بدافع الجشع”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد