الرئيسية / اخر الاخبار / معصوم يدعو بولندا لمعالجة ديونها على العراق وعودة الطيران وتسهيل منح التأشيرات

معصوم يدعو بولندا لمعالجة ديونها على العراق وعودة الطيران وتسهيل منح التأشيرات

(المستقلة)… دعا رئيس الجمهورية فؤاد معصوم الحكومة البولندية الى معالجة ديونها على العراق على أساس اتفاقية باريس، فيما طالبها بدعم عودة الطيران المدني بين البلدين وتسهيل منح تأشيرات السفر.

وقال المكتب الإعلامي لمعصوم في بيان لها تلقته (المستقلة) اليوم  إن “رئيس الجمهورية فؤاد معصوم اجتمع في العاصمة البولندية، صباح اليوم الثلاثاء، مع رئيسة مجلس الوزراء البولندي بايتا شيدو، وبحث معها سبل تطوير العلاقات الثنائية بين العراق وبولندا في المجالات كافة لاسيما الاقتصادية والأمنية وتفعيل الاتفاقية الثنائية الموقعة بين البلدين العام الماضي”.

وأشاد معصوم ” بعلاقات الصداقة بين البلدين”، معربا عن “استعداد العراق للوصول إلى أوثق وأوسع مستويات التعاون مع بولندا في مجالات الصناعة والزراعة والتجارة وترميم الآثار وتطوير البنى التحتية وتحديث المصانع المتوقفة، كما ركز على اهتمام العراق بالاستفادة من الخبرات البولندية في تلك المجالات”.

ودعا معصوم الحكومة البولندية إلى “معالجة الديون البولندية على العراق على أساس اتفاقية باريس، إلى جانب دعم عودة الطيران المدني بين البلدين، وتسهيل منح تأشيرات السفر المتبادلة، وتشجيع التبادل التجاري والسياحة”.

وشدد معصوم على أن “الانتصار على الارهاب والجماعات الارهابية يستجوب تعاونا دوليا من أجل تحقيق انتصار شامل واستراتيجي على الارهاب بتصفية امتداداته في المناطق الاخرى، وتحقيق السلم والأمن في كافة دول المنطقة والعالم”، داعيا بولندا والاتحاد الاوربي إلى “جهد عالمي مشترك من أجل تحقيق ذلك”.

من جانبها أكدت رئيس مجلس الوزراء شيدو، أن “حكومة بلادها تبارك الانتصارات التي تحققها القوات الأمنية العراقية ضد تنظيم داعش الارهابي”، مؤكدة أن “بولندا جاهزة ومستعدة لتطوير وتوسيع التعاون والعمل المشترك بين البلدين في كافة المجالات بما فيها المجال الأمني ومهتمة بدراسة والعمل على خلق ظروف تعاون واسع وبما يخدم المصالح المشتركة للشعبين الصديقين”.

وكان رئيس الجمهورية فؤاد معصوم وصل، الاحد الماضي الى العاصمة البولندية على رأس وفد رفيع، فيما اكد مكتب معصوم ان الاخير سيبحث التعاون المشترك بين البلدين وسيوقع العديد من الإتفاقيات.(النهاية)

 

اترك تعليقاً