معصوم: صدمنا حظر سفر العراقيين الى الولايات المتحدة

 

(المستقلة)..ثمّن رئيس الجمهورية فؤاد معصوم المستوى المهني الرفيع والحرص الوطني لدى معظم مقدمي البرامج السياسية والفكرية في قنوات الاعلام المرئي العراقي ناعتا اياهم بـ”صناع الرأي العام الوطني الجديد” كما اشاد بتضحيات وشجاعة صحفيي العراق ولا سيما “شهداء مهنة ايصال الحقيقة” منهم.

وقال معصوم عند لقائه في قصر السلام ببغداد اليوم الاربعاء مع عدد من الاعلاميين العراقيين، أن “ادراج الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب لأسم العراق ضمن الدول التي يمنع مواطنيها من السفر إلى الولايات المتحدة شكل صدمة لنا”، مؤكدا اهتمام العراق ببذل جهود عاجلة “لانصاف شعب يقاتل الارهاب بدماء ابنائه وموارده نيابة عن كل العالم بما فيها الولايات المتحدة”، ودعا الادارة الامريكية الى مراجعة قرارها المذكور.

كما أثنى على انتصارات القوات المسلحة بكافة تشكيلاتها في مواجهة الارهاب لاسيما في معارك تطهير مدينة الموصل من عصابات داعش الارهابية، مشيدا بالمهنية العالية والتضحيات السخية التي قدمتها ولاء للعراق لا لهذا الحزب أو المكوّن او ذاك.

وأكد رئيس الجمهورية ان اقامة حكومة الوحدة الوطنية كان من متطلبات المرحلة الانتقالية ولمعالجة معطيات “التركيبة العراقية الصعبة” في تلك اللحظة التاريخية التي شهدت الاطاحة بالنظام السابق، داعيا الى تشكيل كيانات سياسية على أسس غير دينية او مذهبية أو اثنية، معربا عن تفاؤله بامكان تشكيل أحزاب سياسية على أساس المواطنة تسمح بتشكيل الحكومة على اساس الاغلبية البرلمانية مثلا، محذرا من خطورة المحاصصة على عمل مؤسسات الدولة، مبينا أهمية اختيار كوادر مهنية كفوءة لتولي المسؤوليات العليا.

وفيما عبر معصوم عن رفضه أن يكون العراق جزءا من محاور اقليمية أو دولية، أكد أهمية بناء علاقات مع جميع الدول على أساس الأمن الوطني والمصالح المشتركة، مشيرا إلى أن العراق يتمتع بعلاقات دولية واقليمية جيدة على الرغم من الظروف الراهنة التي تمر بها المنطقة.

وقال أن “ادراج الرئيس الأمريكي الجديد لأسم العراق ضمن الدول التي يمنع مواطنيها من السفر إلى الولايات المتحدة شكل صدمة لنا”، مؤكدا ضرورة بذل كل الجهود العاجلة “لانصاف بلد يقاتل الارهاب بدماء ابنائه وموارده نيابة عن كل العالم بما فيه الولايات المتحدة” كما دعا الادارة الامريكية مراجعة قرارها المذكور.

وبعد ان استمع رئيس الجمهورية إلى مداخلات وأسئلة الاعلاميين المشاركين، أكد استفادته البالغة من أرائهم وطروحاتهم مشيدا بالحرص الذي اظهروه على مستقبل العملية الديمقراطية والمصالح الوطنية، ونقلهم لهموم وتطلعات المواطنين بمستقبل أفضل يسوده السلام والاستقرار واقتصاد مزدهر.

قد يعجبك ايضا

اترك رد