معرض للصور الفوتغرافية في طهران يوثق مآسي أكراد العراق عام 1991

(المستقلة)/منصور جهانی/..  أفتتح في العاصمة الايرانية طهران معرض للتصوير الفوتوغرافي بعنوان “إقليم حيراني” (مناخ البلاد) الذي يتضمن أعمال المصور الايراني الشهير محمد صياد بحضور ممثلين عن حکومة كردستان العراق.

وتناول المعرض الذي اقيم في صالة (نبشي) موضوع تهجير أكراد العراق سنة 1991 إلى إيران تبعا لما سببته الجرائم والضغوط القاسية التي مارستها حكومة صدام حسين بحقهم.

ويعد (محمد صياد) واحد من أبرز مصوري إيران، حيث إجتهد على طول 50 عاما في هذا المجال، و تم وضع 100 صورة من ضمن أعماله الفوتوغرافية في المعرض ليشاهدها الجمهور المحب للتصوير الفوتوغرافي.

و عرض المصور في معرض (مناخ البلاد)، عدداً من الصور للقادة السياسيين الأكراد، الفاجعة الكارثية والإستسلام للقصف الكيميائي في حلبجة، بالإضافة للهجرة القسرية لشعب كردستان العراق.

وأشاد ممثلو حكومة كردستان العراق المتواجدين في العاصمة طهران بـ (محمد صياد) بالتشييد مباركين له المعرض ، معربين عن املهم بأن يشهد المستقبل القريب، نشر هذه الصور على هيئة كتب مطبوعة ليستفيد منها جميع من في كردستان و العالم.

واشاروا الى نجاح هذا المصور الفنان في توثيق أوجاع و هموم الشعب الكردي للتاريخ عن طريق عدسة كاميرته.

قد يعجبك ايضا

اترك رد