الرئيسية / مقالات مختارة / مصير منظمات المجتمع المدني

مصير منظمات المجتمع المدني

علي سامي
عبدالكريم

مركزتدريب
وتطوير الأرامل      

كلنا يعلم ان
بعد عام 2003 شهد ولادة الكثير من منظمات المجتمع المدني في العراق بهدف خدمة
المجتمع والنهوض به  من خلال تقديم  البرامج التوعوية والتدريبية الى جانب
المساعدات الانسانية وكان عمل هذه المنظمات غير الربحية والمستقلة تحت مظلة
القوانين والتشريعات العراقية التي حددت الاطار العام لعمل المنظمات فالقانون رقم 12
لسنة 2010 للمنظما ت غير الحكومية  وفي
المادة (1)  الفقرة الاولى اشارت على ان ((
المنظمة غير الحكومية هي مجموعة من الاشخاص الطبيعية او المعنوية سجلت واكتسبت
الشخصية المعنوية وفقا لأحكام هذا القانون ، تسعى لتحقيق اغراض غير ربحية))، ووفقا
لذلك تم تكييف عمل المنظمات العاملة في العراق سواءً المسجلة قبل تشريع هذا
القانون او بعده.

ان عمل المنظمات
غير الحكومية عمل انساني لايبغي الربح يهدف لدعم المجتمع العراقي بكل الوسائل
المتاحة وكان للمنظمات دور كبير لخدمة شرائح عديدة كالآرامل والأيتام والاطفال
والفقراء والمهجرين وغيرها وهنالك منظمات ساعدت الحكومة العراقية بعد عام 2003
ببناء مؤسساتها التشريعية والتنفيذية .

لكن نفاجئ اليوم
ان هذه المنظمات مطالبة بالتحاسب الضريبي كالشركات وهذا حسب مضمون الكتاب الصادر
من الامانة العامة لمجلس الوزراء ــ دائرة المنظمات غير الحكومية والمرقم غ/ 1439/20883
في حزيران 2012 وماهذا الا توجة مجحف بحق هذة المنظمات نرجو تداركه ان كان قد صدر
بدون دراسة معمقة ومستوفية.

واستنادا الى
هذا القرار فنحن مركز تدريب وتطوير الأرامل ندعو جميع منظمات المجتمع المدني
العراقي للتكاتف ورفع صوتها بوجه هذه التعليمات التي ان طبقت سوف تحد من عمل
المنظمات, ونطالب لجنة منظمات المجتمع المدني في مجلس النواب العراقي الموقر ولجنة
المنظمات في مجلس محافظة بغداد باخذ دورهم لحماية المنظمات من القوانين والتعليمات
غير المنصفة بحقها وفق ما تقدمة من خدمة للمجتمع العراقي.

اترك تعليقاً