مصر تعيد فتح مواقعها الأثرية الشهر المقبل

(المستقلة)..أعلنت وزارة السياحة والآثار المصرية أنه سيتم فتح جميع المتاحف والمواقع الأثرية بدءا من اسلول/سبتمبر المقبل حيث ستستأنف أنشطة السياحة الثقافية وفقا للضوابط الخاصة التي أقرتها الوزارة.

وحسب موقع “اليوم السابع” فأن ضوابط أنشطة السياحة الثقافية التي ستستأنف في مصر اعتبارا من 1 أيلول/ سبتمبر تتضمن السماح للمصريين والأجانب بالتنقل بين المدن السياحية والمعالم الأثرية والمتاحف المختلفة ، مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية، ونسبة تشغيل 50% للأتوبيسات السياحية وجميع الأنشطة المصاحبة للسياحة الثقافية.

كما تضمنت الضوابط ألا يتجاوز عدد الفوج السياحي الواحد عن 25 فردا بالمواقع الأثرية والمتاحف ، مع التزام المرشد السياحي بارتداء الكمامة والشرح باستخدام السماعات داخل المتاحف، وتعقيم السماعات بعد كل استخدام.

كما تضمنت التعليمات القيام بأعمال تطهير الأسطح المشتركة وأرضيات المتاحف يوميا قبل فتحها للزيارة ، مع  قياس درجة حرارة العاملين والزائرين.

وأشارت الى أن الحد الأقصى لعدد الزائرين المتواجدين في نفس الوقت داخل المتاحف والمواقع الأثرية غير المكشوفة لتكون 200 زائر فى الساعة للمتحف المصرى بالتحرير، و100 زائر في الساعة للمتاحف الأخرى.

كما أن الحد الاقصى من 10 إلى 15 زائرا لزيارة أي هرم أو مقبرة أثرية من الداخل (حسب مساحة الأثر).

وتقرر أيضا مّد فترة مبادرة “صيف في الصعيد” التى أطلقتها الوزارة لتشجيع السائحين على زيارة الأماكن الأثرية في صعيد مصر، حتى 31 تشرين الأول/أكتوبر 2020. وتمنح المبادرة تخفيض بنسبة 50% على أسعار التذاكر الكاملة للزائرين الأجانب بالمتاحف والمواقع الأثرية في الصعيد.

ويدفع جميع السائحين الأجانب سعر موحد وهو سعر تذاكر الطلاب الأجانب والذى يمثل 5% من سعر التذكرة الكاملة.

 

المصدر: اليوم السابع

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.