مصر .. اشتباكات الحرس الجمهوري تؤدي الى مقتل واصابة اكثر 50 شخص

أسفرت اشتباكات أمام نادي الحرس الجمهوري شرق القاهرة عن مقتل ما يزيد عن 30 قتيلا وفقا  لقيادي في الإخوان، إضافة إلى مقتل ضابط مصري وجرح 20 جنديا بحسب التلفزيون المصري.

وتباينت الروايات بشأن ما جرى في وقت متأخر من ليلة الاثنين، حيث اتهم مناصرو مرسي الجيش بإطلاق النار على المعتصمين، في حين قال الجيش المصري إن “مجموعات إرهابية” حاولت اقتحام دار الحرس الجمهوري.

ونقلت “محطة سكاي نيوز العربية” عن مصدر أمني اعتقال 200 فرد من الإخوان المسلمين، إضافة إلى توجه مدرعات عسكرية لمحاصرة ميدان رابعة العدوية بمدينة نصر.

ويقول حزب الحرية والعدالة، المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين، إن قوات الأمن استخدمت الرصاص والغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين الذين يواصلون اعتصامهم في المكان منذ خمسة أيام، احتجاجا على عزل الرئيس السابق مرسي.

وذكرت مصادر أمنية أن قوات الأمن كانت تحاول فتح طريق رئيس أغلقه المتظاهرون أمام مقر الحرس الجمهوري، إلا أنهم فوجئوا بإطلاق النار عليهم، فردوا على إطلاق النار بالمثل ما أوقع عددا من الإصابات. وهرعت سيارات الإسعاف إلى مكان الحادث لنقل المصابين.

في هذه الأثناء، اندلعت اشتباكات عنيفة، ليلة الأحد، بين مؤيدي ومعارضي الرئيس المصري السابق محمد مرسي، أمام استاد جامعة المنصورة (١٢٠ كم شمال شرقي القاهرة)، أصيب فيها العشرات، وفق ما ذكر مراسل “سكاي نيوز عربية” في القاهرة.

وفي تطور آخر، أصيب جندي مصري، إثر هجوم شنه مسلحون مجهولون على ثلاث نقاط تفتيش تابعة للقوات المسلحة شرق مدينة العريش شمال شبه جزيرة سيناء، فجر الاثنين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد