الرئيسية / رئيسي / مشعان الجبوري: يتهم رئيس “البيضاء” بالتخلي عن ميثاق الصلح .. ويؤكد صدور قرار باستبعاده مجدداً

مشعان الجبوري: يتهم رئيس “البيضاء” بالتخلي عن ميثاق الصلح .. ويؤكد صدور قرار باستبعاده مجدداً

(المستقلة)… أعلن النائب السابق مشعان الجبوري عن صدور قرار باستبعاده مجدداً من الانتخابات البرلمانية المقبلة، متهما رئيس الكتلة العراقية البيضاء البرلمانية قتيبة الجبوري بالتخلي عن ميثاق صلح وقع بينهما، مؤكدا أن مجلس المفوضين اعتمد على شكوى قدمها الأخير لإقصائه مجدداً من الانتخابات.

وقال الجبوري في بيان له تلقته (المستقلة) اليوم الاربعاء إنه “سلم مفوضية الانتخابات قرار الهيئة القضائية في محكمة التمييز الاتحادية المتضمن إلغاء قرار هيئة المساءلة والعدالة بإقصائه على خلفية مناظرته التلفزيونية مع طارق مطر في قناة الجزيرة”، مؤكدا أن “مجلس المفوضين قرر النظر في شكوى مقدمة من النائب قتيبة الجبوري بعد إلغاء قرار إقصائه السابق”.

وأضاف الجبوري أن “قتيبة الجبوري طالب إقصائي بذريعة أن لديه حكميين قضائيين غيابيين صادرين من محكمة النشر بسجني لمدة سنة في كل قضية، على خلفية دعوى سبق وان اقامها المقاول الذي ينفذ مشروع مجاري الشرقاط وهو في ذات الوقت صاحب فضائية صلاح الدين دولات الدهش العزاوي”.

واوضح الجبوري “تقدمت بطلب للمحكمة لتحدد جلسة احاكم فيها حضوريا، إلا انه ولاسباب مجهولة رفضت المحكمة واصرت على أن اسلم نفسي أولا وطعنت بقرارها امام الاستئناف ولم يصدر القرار بعد”، مبينا أن “شكوى النائب قتيبة انتهت بعد ان جرت بيننا مصالحة عشائرية موثقة تعهدنا فيها بالتنازل عن شكوانا ضد الأخر”.

وأشار الجبوري الى أن “الصلح وضع شرطا جزائيا يفيد بدفع من يخالفه غرامة مالية مقدارها عشرة ملايين دولار للأخر”، مشيرا الى أن “قتيبة سعى للصلح ووقع على اتفاقيته لانه كان يراهن على اقصائي على خلفية قضايا أخرى وحين انصفني القضاء في الدعاوى الكيدية تخلى عن ميثاق الصلح وتمكن من الحصول على حكم غيابي ضدي”.

وتابع أن “دعوة دولات الدهش اقامها المحامي سفيان عباس التكريتي نقيب المحامين في محافظة صلاح الدين وهو المحامي الخاص بي في ذات الوقت واخفى الامر عن المحكمة وحصل على حكم غيابي”، مبينا أن “تصرفه يتناقض مع القانون الذي يحرم على المحامي ان يكون وكيلا للخصم والمشتكي معاً”.

وأكد النائب السابق في البرلمان أن “هذا الواقع يجعل من دعوى قتيبة والدهش لاقيمة قانونية لهما الاول لانه وقع مستند صلح والثاني بسبب فعلة المحامي”، لافتا الى أن مجلس المفوضين اعتمد على شكوى قتيبة وقرر اليوم اقصائي مرة اخرى من المشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة رغم حصولي على حكمين قضائيين من اعلى سلطة قضائية في العراق”.  

وكانت بعض وسائل الإعلام كشفت في وقت سابق عن اعتقال الاجهزة الامنية للنائب الاسبق في البرلمان مشعان الجبوري، بتهمة قتل ابناء من عشيرة الجبور في مطلع تسعينيات القرن الماضي، مؤكدة ان عملية الاعتقال تمت اثناء مراجعة الجبوري قضية سابقة متهم بها تتعلق بالنزاهة، حيث اودع الجبوري في مركز شرطة الصالحية لحين عرضه على قاضي التحقيق.(النهاية)

اترك تعليقاً