الرئيسية / اقتصادية / مزارعو الزبير و سفوان ينشدون الدعم الحكومي و يتكبدون خسائر مادية بسبب المستورد

مزارعو الزبير و سفوان ينشدون الدعم الحكومي و يتكبدون خسائر مادية بسبب المستورد

 (المستقلة)/ نريمان المالكي /..احتج عدد من المزارعين في قضاء الزبير و نواحيه ام قصر و سفوان بسبب عدم دعم الحكومة الاتحادية لمحاصيلهم الزراعية و فسح المجال امام الخضراوات المستوردة من خلال السماح بمرورها عبر الحدود العراقية .

و ناشد المزارعون الحكومة الاتحادية و حكومة البصرة بوضع قانون يمنع دخول المحاصيل الزراعية المشابهة لمحاصيلهم عبر الحدود على الاقل خلال فترة الانتاج الوطني لكي يتمكنوا من تسويق محاصيلهم.

وقالوا  اننا حالياً نتكبد خسائر كبيرة اذا نبيع الكيلو غرام الواحد من محصول الطماطم بنصف سعر تكلفته و هذا يؤثر الى القطاع الزراعي و يسهم بهجرة من تبقى من المزارعين لهذه المهنة .

كما أوضح اخرون ان هناك قرارات صدرت من قبل الحكومة الاتحادية بخصوص بعض المحاصيل الاخرى التي يتم انتاجها في مناطق الفرات الاوسط و الشمال و طبقت في كافة منافذ العراق و لكن للأسف لا نرى من الحكومة اي عون او مساعدة بخصوص محاصيل الطماطم و الخضروات التي تزرع في المحافظات الجنوبية .

واعرب طالب خليل الحصونة مدير ناحية سفوان في تصريح لمراسل لـ ( المستقلة ) ” عن امله ان تتخذ الحكومة الاتحادية اجراء سريع بهذا الخصوص حيث ان هذه المسألة تتجدد في كل عام خلال فترة الانتاج الوطني لمحصول الطماطم و لابد من دعم المزارعين و توفير كافة الظروف لاستمرارية هذه الحرفة .

و اضاف ان ” الوقت الراهن بتنا نعتمد و بشكل شبه كلي على الانتاج المستورد و هذا يؤثر سلباً على الاقتصاد الوطني و يجعل من العراق بلداً استهلاكياً غير منتج.

واكد مدير الناحية”  اننا سعينا من خلال الصلاحيات المحدودة المتاحة لنا بتوفير ساحة للبيع المباشر بالتعاون مع محافظ البصرة الدكتور ماجد النصراوي و التي جاءت استجابة لمطالب المزارعين حيث تكون هذه الساحة بالقرب من مزارعهم و تسهل عملية تسويق محاصيلهم.

كما تم شمول المزارعين بالمبادرة الزراعية لعام 2013 و التي تتضمن توزيع بعض المستلزمات الزراعية و قد تقدمنا بطلب لزيادة الحصة المقررة لمزارعي ناحية سفوان للعام الزراعي القادم.(النهاية)

اترك تعليقاً