الرئيسية / اخر الاخبار / مدرب البرتغالي جوزيه مورينيو في سفيراً مع لبرنامج الأغذية العالمي

مدرب البرتغالي جوزيه مورينيو في سفيراً مع لبرنامج الأغذية العالمي

المستقلة …  أعلن برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة عن تعيين مدرب كرة القدم البرتغالي جوزيه مورينيو، سفيراً للبرنامج لمكافحة الجوع.

وقال أمير عبد الله، نائب المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي في بيان وصل وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) الاثنين: “حقق البرتغالي جوزيه مورينيو نجاحات كبيرة في لعبة كرة القدم، ونحن سعداء بأنه الآن يخوض تحديا جديدا لمساعدتنا في تحدي القضاء على الجوع”.

وأضاف: “نحن بحاجة إلى شركاء أقوياء، ومحترمين، وملتزمين، لمساعدتنا في القضاء على الجوع في حياتنا وليس لدي أي شك في أن جوزيه سوف يفعل ذلك بصفته سفيراً لبرنامج الأغذية العالمي لمكافحة الجوع”.

ويسعى مورينيو، الذي يشغل حالياً منصب المدير الفني لكرة القدم بنادي تشيلسي في الدوري الإنجليزي الممتاز، إلى استغلال شهرته لرفع الوعي بشأن عمل البرنامج ولدعم “تحدي القضاء على الجوع”.

ومن المتوقع ان يتفقد مورينيو، الذي تم أيضاً تعيين زوجته ماتيلدا سفيرة خاصة لبرنامج الأغذية العالمي للتغذية المدرسية، عمليات برنامج الأغذية العالمي في أفريقيا جنوب الصحراء خلال الأسابيع المقبلة.

وقال مورينيو بحسب البيان: “إن دعم برنامج الأغذية العالمي الذي يعمل في الخطوط الأمامية لمواجهة الجوع هو قرار شخصي في قضية قريبة جداً من قلبي وقلوب عائلتي”.

وأضاف: “إذا تمكنا من تسخير أنفسنا وإرادتنا لتلبية الاحتياجات الغذائية للفقراء، ستكون لدينا فرصة حقيقية للقضاء على الجوع في حياتنا”.

وحقق مورينيو إنجازاً رائعاً بتدريب الفرق التي فازت مرتين بدوري أبطال أوروبا والحصول على جوائز متعددة بعد الفوز بالدوري المحلي في أسبانيا وإيطاليا والبرتغال وإنجلترا.

وبصفته سفيراً لبرنامج الأغذية العالمي لمكافحة الجوع ينضم مورينيو إلى مجموعة من المشاهير والرياضيين الدوليين بما في ذلك الممثلة درو باريمور والمغنية كريستينا أجيليرا ولاعب كرة القدم كاكا.

وأضاف عبد الله: “فريقنا من سفراء البرنامج لمكافحة الجوع هو بمثابة الصوت القوي للدفاع عن الجوعى.إن شهرتهم والدعم الذي يقدمونه من خلال الملايين من المشجعين والمعجبين في جميع أنحاء العالم يساعدنا على توصيل
الرسالة أن القضاء على الجوع هو هدف يمكن تحقيقه وهو الهدف الذين يتعين علينا إنجازه في عصرنا هذا”.

ويؤكد البرنامج أن 842 مليون شخص في العالم ليس لديهم ما يكفيهم من الطعام، وأن سوء التغذية هو السبب فيما يقرب من نصف كل حالات وفيات الأطفال دون سن الخامسة.

ويذهب 66 مليون طفل بالمدارس الابتدائية في العالم النامي إلى مدارسهم وهم جوعى، بينما يعاني واحد من كل أربعة
أطفال في العالم من التقزم، وفي بعض البلدان النامية يمكن أن يصل هذا الرقم إلى واحد لكل ثلاثة.

وبرنامج الأغذية العالمي هو أكبر منظمة إنسانية تكافح الجوع في العالم. ويقدم البرنامج مساعدات غذائية سنويا إلى أكثر من 90 مليون شخص في 80 بلداً حول العالم.(النهاية)

اترك تعليقاً