الرئيسية / رياضية / مدارس العاصمة بغداد تتبارى من اجل السفر الى البرازيل في بطولة خماسي كرة القدم

مدارس العاصمة بغداد تتبارى من اجل السفر الى البرازيل في بطولة خماسي كرة القدم

 (المستقلة).. انطلقت حماسة ناشئة بغداد مع شمس صباح جديد يغزوه حلم البطوله بعد التصفيات الاخيره لمحافظات العراق لخماسي كرة القدم.

البطولة التي أقامتها وزارة التربية برعاية شركة الواحة للمشروبات الغازية والتي حملت عنوان “كأس كوكا-كولا للناشئين”,  ضمت (400) متوسطة من ست محافظات عراقيه لدون سن (15), تبارت فيها فرق من مدارس محافظات (البصره وكربلاء وبابل ونينوى والنجف الاشرف) لتصدر منها فريق محافظة بابل, ليحجز مقعده في المباراة النهائية أمام الفريق المتصدر عن مديريات محافظة بغداد الستة للمنافسة على لقب البطوله والفوز بتذكرة الرحلة إلى البرازيل لحضور مونديال كأس العالم هناك.

تصفيات بغداد النهائية أبرزت تقدم مدرسة الجندي الباسل من الرصافة الثانية على نظرائهم من مدرسة الرياض, اما المباراة الثانيه فقد رجحت متوسطة (دار السلام) على مدرسة (شعلان ابو الجون) الذي خاض لاعبوها مباراة حامية لتنتهي بتقدم فريق (دار السلام) بأربعة أهداف مقابل هدفين.

واوضح المدرب (هاني جبار) مدرب فريق دار السلام “اننا تمكنا من الفوز وكسب المباراة لصالحنا بعزيمة الشباب المشاركين والخطة المحكمة المتفق عليها وتمكنا من تحقيق الفوز رغم ان فريق الخصم لم يكن أبدا بالفريق السهل”.

وقال اللاعب كرار وهو تغمرة البهجة والسرور بتقدمه خطوه جديده نحو البرازيل “لقد لعبنا اليوم باحترافيه عاليه بعد توجيهات المدرب والمباراة كانت حماسية ولم يتبقى الى القليل للفوز بكأس كوكا-كولا ولاتكاد ان تسعني الفرحه ونحن نوعدكم بان المباراة القادمه ستكون افضل بكثير”.

من جانبه أعرب مدرب مدرسة “شعلان ابو الجون” الكابتن (احمد فوزي) عن أسفه لعدم تأهل فريقه, مستدركا “ان كرة القدم هي فوز وخساره واذا لم نحصل على الكاس هذة السنه فبالتأكيد سنحصل علية في السنة القادمه”.

ومن خلال لقائنا مع اللاعب (طيف سعد) وهم مملؤ بالحزن قال “رغم اننا كنا الفريق المسيطر في المباراة لكن اضعنا الكثير من الفرص مما اهدر منا طعم الفوز. واضاف “كنت اتمنى ان اذهب الى البرازيل لحضور افتتاحية كأس العالم فهو حلم كل فتى مشارك في هذه البطولة” .

وقال (نجم عبود) مدير الرياضة المدرسية في وزارة التربية والذي حضر البطولة “ان خماسي كرة القدم قدم الكثير من الطاقات الشبابيه المميزه التي لفتت انظار الحضور وخصوصا انها اقيمت بين 400 مدرسة من ست محافظات ولم تشهد جميع المباريات اي مشاكل والحمد لله, حتى ان الاتحاد العراقي لكرة القدم الخماسي تابعوا بعض المباريات واشاروا إلى التطورات الملحوضة في قدرات الناشئة احيانا يتعدى مستوى الفرق الوطنيه”

احلام ناشئة العراق بدات تلوح بالافق لترسم لهم مستقبل افضل مرصع بذكرياتهم الجميله وطفولتهم التي خاضوها وهم يتبارون في مابينهم ليقطفوا ثمرة الفوز بذهابهم الى البرازيل وحضور الحدث الرياضي الأبرز في العالم, والذي تعهدت الشركة الراعية بتحقيقه للفريق المتصدر لبطولة كوبا كوكا-كولا لكرة القدم.

اترك تعليقاً