مخرج اميركي يشارك بمهرجان المقاومة في ايران

(المستقلة)/محمد ابو الجدايل/..يرى المخرج والناقدج الاميركي البارز “جان جيانويتو” الذي شارك في لجنة تحكيم الدورة الخامسة عشر لمهرجان افلام المقاومة الدولي، أنه لابد من أن تكون الموضوعات المطروحة في هذا المهرجان أولوية لكل إنسان.

وفي حوار له مع مهرجان أفلام المقاومة الدولي بدورته السادسة عشر، تحدّث المخرج الاميركي عن تجربته بلجنة تحكيم النسخة السابقة لمهرجان أفلام المقاومة، وقال: عندما دُعيت لأول مرة للمشاركة في لجنة تحكيم الدورة الخامسة عشرة لأفلام المقاومة، شعرت بالتشجيع والأمل عندما أدركت أن هناك مثل هذا المهرجان على مستوى عالمي خالٍ من الإرهاب والعنصرية والحرب والاحتلال.

وتابع جيانويتو: مهرجان في طهران يعرض أفلاما دفاعا عن المستضعفين، وأفلام مناهضة لداعش، والصهيونية، وأفلام في موضوع الدفاع عن حقوق المرأة، وخاصة المرأة المسلمة. الحقيقة أنني قبل مشاركتي لم أسمع عن هذا المهرجان من قبل، وظننتُ أنه عبارة عن فعالية تريد تسليط الضوء على حالة العلاقات بين اميركا وإيران أكثر مما كان مجرد مهرجان.

كما أفصح المخرج الاميركي عن التحديات التي واجهته للمشاركة في مهرجان أفلام المقاومة الدولي، قائلاً: على الرغم من التحذيرات والتحديات البيروقراطية الأميركية، إلا أنني سعيد جدًا لإتاحة الفرصة لي للمشاركة في مثل هذا المهرجان والسفر إلى إيران لأنني تمكنت من تجربة واحدة من أقدم وأغنى الحضارات والثقافات في العالم، وهذه هدية إلهية من وجهة نظري.

وحول الإنطباع الذي تركه المهرجان لديه قال المخرج والناقد جيانويتو: كان من أول الأشياء التي فاجأتني طلب منظمي المهرجان أن يطلبوا من لجنة التحكيم مشاهدة جميع أفلام المسابقة قبل حضور المهرجان (بقدر ما أتذكر، رأيت الكثير من الأفلام القصيرة والروائية، أكثر من 25 فيلمًا).

وأضاف: اعتدت أن أحظى بشرف أن أكون عضوًا في لجنة تحكيم المهرجانات الأخرى، وكان من المعتاد مشاهدة الأفلام خلال المهرجان. كانت هذه هي المرة الأولى التي أواجه فيها مهرجانًا كان المحتوى فيه من أولوياتي.

وعن مستوى الأفلام التي شاهدها في مهرجان أفلام المقاومة، قال المخرج الاميركي: يجب أن أعترف بصدق أن بعض الأفلام كانت عادية تمامًا، وبعضها كان ضعيفًا من الناحية الفنية، لكن مع ذلك أثار كل منها قضايا يجب أن تكون مهمة لنا جميعًا كبشر.

وتابع: لقد أثار مشاعري هذا الأسلوب الموجه نحو المحتوى والأولوية الدلالية في المهرجان. شاهدت عددًا من الأعمال التي جمعت بين تقنيات ومهارات التصوير السينمائي عالي المستوى والمحتوى الهادف. لو لم أشارك في المهرجان الدولي لأفلام المقاومة، لما عرفت أبدًا مثل هذه الأعمال الرائعة مثل “نساء بأقراط البارود” لرضا فرهمند ، و “رأس الشفرة” لجيريمي ويليام، وفيلم “أطفال اليمن والحرب” لخديجة السلامي.

وحول أهمية دور السينما في تعزيز الوحدة بين الشعوب وتأثير الإيجابي، قال المخرج جيانويتو: بغض النظر عن أزمة كوفيد-19 التي أفضت لإغلاق معظم دور السينما في جميع أنحاء العالم، فمنذ وقت افتتاح دور السينما، استمتع بمشاهدة الأفلام، ومشاركة المشاعر والأفكار، والضحك المشترك، والتواصل مع الغرباء خلال هذا يأتي السفر القوي من الأبعاد الأساسية لهذه التجربة الجماعية التي لها بالتأكيد تأثير في تعزيز الوحدة بين الشعوب.

وقال: ما زلت أعتقد أن الذهاب إلى السينما لن يزول أبدًا (على الرغم من أن العوامل الاقتصادية لا تزال تهدد جميع جوانبها)، والسينما العالمية، باعتبارها واحدة من أقوى أشكال الفن والتواصل، لها دور كبير في نشر أشكال مختلفة من الأيديولوجيا.

وعن تأثيرات مشاركته بالمهرجان قال المخرج الاميركي: على الرغم من التزامي وإيماني بمبادئ حقوق الإنسان، إلا أنني أعارض السلوك المزدوج لبلدي في الدفاع عن حقوق الإنسان وهنا لابد من تعرية الدعاية السلبية التي تُشنّ ضد إيران والأخبار الكاذبة باعتبارها قضايا مهمة.

واستطرد: يجب أن تتحلى كل دولة بالشجاعة لانتقاد انتهاك حقوق الإنسان، وهذا يشمل جميع الدول، بما في ذلك إيران وسوريا واميركا وروسيا والصين، وما إلى ذلك. يكاد يكون من المستحيل القول إن هناك دولة على هذا الكوكب لا يوجد فيها سوء استخدام للسلطة ويجب الكشف عنها علانية. أعلم أننا جميعًا نعمل ضمن ما هو مسموح به، لكن في نهاية اليوم علينا جميعًا أن ننظر في المرآة.

وردّا على سؤال فيما إذا كانت فعاليات ثقافية من قبيل مهرجان أفلام المقاومة الدولي ستؤدي في النهاية إلى التقارب بين البشر حول العالم، أجاب المخرج والناقد الأميركي: هناك قول مأثور مفاده “لا يجب إخفاء مصباح شخص ما تحت شجيرة” وهو ما يعني عدم إخفاء موهبتك وقدرتك عن العالم. أتمنى أن يكون المجتمع الدولي على علم بأحداث مثل مهرجان أفلام المقاومة الدولي.

وتابع: أشعر أن هذا المهرجان لديه الكثير من الإمكانات ليجمع صانعي الأفلام التقدميين والنقاد والنشطاء من جميع أنحاء العالم في تضامن حول العديد من الموضوعات المهمة للمهرجان.

هناك العديد من الأفكار والفرص لمثل هذا الحدث لزرع بذور مفيدة وتنميتها، بما في ذلك تنظيم المزيد من الحوارات والمباحثات وورش العمل وخلق فرص للتفاعل بين الجماهير وصانعي الأفلام.

وبشأن أهمية مهرجان أفلام المقاومة في مقاومة الظلم والإضطهاد في جميع أنحاء العالم، قال المخرج والناقد الاميركي “جان جيانويتو”: قد يكون الأمر غير متوقع تمامًا بالنسبة لشخص غربي مثلي، لكن يجب أن أقول إنني انتقلت من خلال دمج السياسة والثقافة من خلال الخبرات التي اكتسبتها في هذا المهرجان. في حفل توزيع الجوائز، وقفت عائلات الشهداء الإيرانيين إلى جانب لجنة التحكيم حتى لا ننسى حقيقة تداعيات الحرب. ذات يوم ، بينما كان مرشدي المهرجان يساعدون هيئة المحلفين في صرف العملات في بنك إيراني، انتظرنا أكثر من ساعة لاستلام الأموال، على الرغم من وجود عميل محلي، هذه نافذة صغيرة على العواقب الواضحة للعقوبات الأمريكية القاسية واللاإنسانية ضد إيران. عقوبات لا تضر إلا بالمواطنين ولم تخلق سوى المزيد من العداء والبؤس.

واختتم كلامه بالقول: أنا فخور بأنني تمكنت من حضور هذا الحدث الفريد وتجربة أحد أكثر المهرجانات التي لا تنسى في حياتي.

جدير بالذكر أن مهرجان أفلام المقاومة الدولي بنسخته السادسة عشرة ينعقد خلال شهري سبتمبر/أيلول و نوفمبر/تشرين الثاني 2020، بإدارة “مهدي عظيمي ميرآبادي” في العاصمة طهران، مع اتخاذ التدابير الصحية الكاملة في ظل تفشّي فيروس كورونا المستجد.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.