الرئيسية / اخبار / محمد الخفاجي : تأجيل قانون الدفع بالاجل بسبب السلبيات والآفات التي فيه

محمد الخفاجي : تأجيل قانون الدفع بالاجل بسبب السلبيات والآفات التي فيه

 

بغداد ( إيبا ).. قال النائب عن كتلة الاحرار النيابية محمد الخفاجي” ان تأجيل التصويت على قانون قانون البنى التحتية للمرة الثانية بسبب التقرير الذي اعد من قبل ثلاثة لجان (المالية والاستثمار والخدمات والاعمار) ، اذ ان هناك سلبيات وآفات في القانون ، على الاقتصاد العراقي وكذلك على حقوق ابناء الشعب العراقي “.

واوضح :” ان لدى الحكومة العراقية تجربة سيئة مع هكذا قانون ، ففي عام 1983 قام النظام بتشريع هذا القانون ، بالاعتماد على الدفع بالاجل وقانون البنى التحتية ، حيث قامت الحكومة انذاك بادخال 50 مليار دولار من قبل شركات تابعة الى العراق وبروؤس اموال اجنبية وبمشاريع اجنبية “.

 واضاف :” ان هذه الاموال كانت تدخل في تصليح البني التحتية  ولكن مع شديد الاسف ، قام النظام السابق باستغلال هذه الاموال لمصلحته الخاصة مما جعل الفوائد المترتبة على هذه الاموال في سنة 2003 التي تطالب فيها الدول اكثر من 140 مليار دولار كفوائد على مبلغ 40 مليار دولار “.

 وتطرق الى الوضع الحالي ، وقال :” اما الان فنعتقد بان الهدف من هذا المشروع هو انعاش الحكومة في السنة الاخيرة من عمرها ، والتي اثبتت خللها في كافة الملفات وخصوصا الملف الامني والملف الخدمي “.

واوضح :” ان هذه الحكومة دفعت اكثر من 7 مليار دولار خلال السنوات الماضية ولازالت البنى التحتية في مجال الامن وفي مجال الاقتصاد والخدمات غير جيدة وغير مؤهلة بالكامل “.

 واضاف :” من ناحيه تسليح الجيش العراقي ومن خلال المنظومة العسكرية ، فانها ما زالت تعاني من نقص شديد في السلاح والذخيرة والمعدات العسكرية والتقنية المتطورة “. مشيرا الى انه ” رغم مرور 10 سنوات فاننا لم نسمع مسؤول ابتداء من مجلس الوزراء وانتهاءا بمجلس النواب قام باطلاق بشارة للشعب باكتمال مشروع حيوي عملاق او بناء مستشفى عام كبير او مد جسور حقيقة تربط مناطق كثيرة او مد شبكة من السكك الحديدة العملاقة التي تربط المحافظات بعضها بعض او مع دول الجوار ، ولم نسمع من المسؤولين العراقيين سوى الاتهامات في ملف النزاهة “.

 واضاف:” لدينا الكثير من الصفقات المشبوه حتى هذه اللحظة بخصوص تسليح الجيش العراقي بعقود (sns) المشبوهة ، اذ ان الشعب ليس بحاجة الى قيود اضافية مالية وهو الى الان لم يصرف من ماله سنت واحد “.(النهاية)

اترك تعليقاً