محطة الفضاء الدولية تتخلى عن “ويندوز”واستبداله بلينوكس

قررت الشركة المسؤولة عن تشغيل أجهزة الكمبيوتر في المحطة الفضائية الدولية “يونايتد سبيس أليانس” استبدال أنظمة “ويندوز إكس بي” الموجودة على عشرات من أجهزة الكمبيوتر المحمولة المتوافرة بالمحطة، بنظام التشغيل “لينوكس”، وتحديداً الإصدار “Debian 6”.

وقال أحد المسؤولين في الشركة إن التغيير جاء مدفوعاً برغبة الشركة في الانتقال إلى نظام آخر موثوق يكون أكثر استقرارا وأمانا، كما أن نظام “لينوكس” سيوفر لها المزيد من التحكم في وظائف وقدرات الأجهزة لتتماشى بشكل أكبر مع متطلبات الاستخدام في المحطة الفضائية الدولية.

ويرى بعض الخبراء الأمنيين أن هذه الخطوة متأخرة كثيراً، خصوصاً بعد أن أصيبت بعض أجهزة المحطة بفيروس “Gammina.AG” عام 2008، فبالرغم من أنه لم يصيب أنظمة التحكم للمحطة بأي ضرر، لأنه مصمم أساساً لسرقة بيانات المستخدمين على المواقع الإلكترونية المخصصة للعب، إلا أنه شكل إزعاجاً كبيراً للقائمين عليها.

يشار إلى أن العديد من المؤسسات العلمية حول العالم ترى في نظام التشغيل “لينوكس” الخيار المثالي لها لما يتمتع به من استقرار تشغيلي، ومن أبرزها “مصادم الهدرونات الكبير” التابع للمنظمة الأوروبية للأبحاث النووية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد