مجلس القضاء يبرر اطلاق سراح المتهمين بجريمة قتل المصلين في ديالى

المستقلة /- اصدر مجلس القضاء الاعلى توضيحا بخصوص الحكم الصادر قبل يومين بحق متهمين بارتكاب جريمة قتل المصلين عام 2014 في محافظة ديالى .

وذكر المكتب الاعلامي للمجلس في بيان تلقت “المستقلة” نسخة منه اليوم الاحد :” توضيحا لما تناقلته بعض وسائل الاعلام بخصوص اطلاق سراح متهمين عن جريمة حصلت في محافظة ديالى ، فان محكمة التمييز دققت القضية ووجدت ان الادلة فيها غير كافية لاصدار قرار حكم سواء بعقوبة الاعدام ام بغيرها “.

واضاف :” ان المتهمين انكرا التهمة أمام قاضي التحقيق وامام محكمة الجنايات وان أقوال الشهود والمشتكين تناقضت امام القائم بالتحقيق ، والادلة العلمية غير متوفرة في الدعوى ، وان الدليل الوحيد في القضية هو اعتراف المتهمين امام القائم بالتحقيق في مرحلة التحقيق الابتدائي وهو لا يكفي سببا للحكم ، سيما وان التقرير الطبي الخاص بفحصهما يشير الى تعرضهما للضغط ، ولكون تلك الادلة المتحصلة لا ترتقي الى مستوى الدليل المعتبر قانونا ، لذا قررت المحكمة نقض القرار الصادر بحقهما والافراج عنهما ” .

ودعا المركز الاعلامي المعنيين الى توخي الدقة في ما يصرحون به من معلومات الى وسائل الاعلام ، بغية عدم تضليل الرأي العام بمعلومات غير صحيحة وخلاف الموجود في اوراق الدعوى ، لاغراض سياسية او انتخابية .

وكانت محكمة التمييز الاتحادية، اصدرت الاربعاء الماضي حكمًا بالغاء حكم الادانة الصادر من محكمة الجنايات المركزية ضد اثنين من مرتكبي حادثة جامع مصعب بن عمير في ديالى عام 2014.

وقررت المحكمة اطلاق سراحهما، والغاء الحكم القاضي بالسجن المؤبد ضدهما.

يذكر ان مجموعة مسلحة ارتكبت في عام 2014، جريمة مروعة، باقتحامها جامع مصعب بن عمير، في محافظة ديالى، وقتلت 34 مصليا، واصابت عشرات آخرين بجروح مختلفة.

التعليقات مغلقة.