مجزرة جامع السارية ومدينة الصدر امس دليل على عجز الحكومة وطلاق يد المليشيات

 بغداد ( إيبا )..أدان النائب عن القائمة العراقية وليد المحمدي استهداف المصلين المسالمين العزل في جامع السارية بديالى والمدنيين المسالمين في مدينة الصدر أمس ، متهما الحكومة بالعجز وإطلاق يد المليشيات لاستهداف المعتصمين.
 
وقال المحمدي في تصريح له اليوم : إن الحكومة تتحمل مسؤولية كل قطرة دم تسط على ارض العراق كونها عجزت عن ضبط الأمن والأخذ على يد المجرمين والمليشيات التي هددت المعتصمين علنا ، ولمرات عدة وهذا المليشيات كلها خارجة على القانون وتعمى الحكومة او تتعامى عن تجاوزاتها وهذا عين التميز الطائفي العراق.
 
وإما عن التفجيرات التي طالت الأبرياء أمس في مدينة الصدر قال المحمدي : ان هذا الاعتداء جاء نتيجة فشل المنظومة الأمنية برمتها من قيادات العليا إلى قيادات الميدانية ويجب على الحكومة إن تحاسب القادة الأمنيين وإيقاف سيل الدماء او ان تستحي وتقدم استقالتها.(النهاية)

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد