الرئيسية / تنبيهات / متضررون من الادوية الفاسدة في البصرة يطالبون بمحاسبة المسؤولين عن ادخالها الى العراق

متضررون من الادوية الفاسدة في البصرة يطالبون بمحاسبة المسؤولين عن ادخالها الى العراق

(المستقلة).. طالب مجموعة من ابناء البصرة قالوا انهم تعرضوا لمشاكل صحية بسبب علاجات فاسدة ،بمحاسبة المتسببين بتسويق الادوية المغشوشة وادخالها الى العراق بعد اعلان الجهات الامنية القبض عليهم.

وقال حسن كامل الساعدي ،ممثل المتضررين من جريمة الادوية الفاسدة، في بيان تلقت (المستقلة) نسخة منه “نحن مجموعة من ابناء مدينة البصرة الذين تعرضنا الى مشاكل صحية خطيرة نتيجة لتعاطي علاجات فاسدة او مغشوشة تسببت في مضاعفة حاتنا المرضية والبعض من الذين تعاطوا هذه العلاجات تسببت في وفاتهم”.

واشار الى ان الاجهزة الامنية كشفت الجهات التي تقف خلف تسويق الادوية المميتة لأبناء البصرة والمتهم فيها صيدلاني يمتلك مكتب علمي غير مرخص لاستيراد الادوية ومذاخر وصيدليات يديرها في البصرة ، منوها الى ان المتهم اعتراف بقيامه بهذه الاعمال “التي لا تختلف عن الاعمال الارهابية التي قام بها تنظيم داعش في مدينة الموصل”.

وطالب الساعدي بأنزال “اقصى العقوبات في هذا المجرم ليكون عبرة يتعض بها من تسول لهم نفسه التعدي على ارواح الاخرين”.

كما طالب بأسم المتضررين رئيس الوزراء حيدر العبادي ووزير الداخلية بتوليهم شخصيا متابعة مجريات التحقيق في هذه القضية ، مدعيا وجود معلومات “تؤكد وجود مساومة بمبلغ مليون دولار من قبل ذوي المتهم لتغيير اوراق القضية لصالحه”.

و دعا الى الكشف عن الصيدليات التي سوقت هذه العلاجات ومعاقبتها “لانهم شركاء في قتل المواطنين الابرياء”, محذرا في الوقت نفسه ” اي مسؤول من التدخل او استغلال منصبه لتخفيف الاحكام عن المتورطين في هذه الجريمة”.

من جانب آخر طالب محافظة البصرة ومجلس المحافظة والجهات القضائية “بتشكيل لجنة مشتركة تتولى تسجيل اسماء المتضررين والمتوفين بسبب الادوية الفاسدة لمعرفة حجم هذه الجريمة وتسهيل تقديم شكوى في المحاكم القضائية لإنصافهم ماديا ومعنويا جراء الاضرار الصحية”.

اترك تعليقاً