الرئيسية / اخر الاخبار / متحدون : يدعو للاستجابة لمبادرة الحكيم ويحذر من إراقة المزيد من دماء الجيش وأبناء الانبار

متحدون : يدعو للاستجابة لمبادرة الحكيم ويحذر من إراقة المزيد من دماء الجيش وأبناء الانبار

بغداد (المستقلة)… حذر أئتلاف متحدون بزعامة رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي من إراقة المزيد من دماء الجيش وأبناء الانبار بدلا من توحيد الجهود لمحاربة الإرهاب، داعيا للاستجابة لمبادرة الائتلاف او مبادرة زعيم المجلس الاعلى عمار الحكيم الخاصة بالانبار.

 وقال متحدون في بيان صدر عقب اجتماع عقدته قيادة الائتلاف برئاسة اسامة النجيفي وتلقته (المستقلة) اليوم الاربعاء  ان “القاعدة وداعش يجب القضاء عليها في جميع مناطق البلاد”، مبينا أن “اية محاولة لتشويه موقف الائتلاف في هذا الجانب تنطلق من قصد عدائي يكشف ضحالة الادعاء والمستوى الهزيل للمروجين”.

وأضاف الائتلاف أن “متحدون لا يمكن أن توافق على استهداف المواطنين والمطالبين بالحقوق من المتظاهرين والمعتصمين تحت لافتة محاربة الإرهاب”، مشيرا الى انه “لا يوجد بديل للحل السياسي السلمي الذي يستوعب حاجات المواطنين الشرعية ويجعلهم رأس رمح في محاربة الإرهاب”.

وتابع الائتلاف ان “هناك مبادرات كثيرة طرحت، لكن التعامل معها لم يكن بالمستوى المطلوب، ما ولد شعوراً قويا لدى المواطن في الأنبار بان الحكومة غير جادة في حل الأزمة وهناك من يدفع في اتجاه العنف والحلول العسكرية ضيقة الأفق التي تخلو من أي معالجة لأسباب الأزمة”، محذرا من “إراقة المزيد من الدماء الزكية للجيش وأبناء الأنبار بدلا من توحيد الجهود لمحاربة الإرهاب”.

واكد الائتلاف أن “استعجال الحل العسكري جعل البعض يتهم رجال الحكمة والعقل ويصفهم وكأنهم معادون لا شركاء في العملية السياسية”، لافتا الى أن “موقف متحدون كان ومنذ اليوم الاول واضح ومبدئي في إدانة اللجوء الى القوة في حل الأزمة، ولابد من تلبية مطالب المعتصمين”.

وجدد الائتلاف دعوته الى “وقف قصف المدن والقصبات لتشجيع المهجرين على العودة الى منازلهم، والاستجابة الى المبادرات المطروحة سواء مبادرة زعيم المجلس الاعلى عمار الحكيم او مبادرة متحدون للإصلاح وغيرها من المبادرات”، مشددا على “أهمية مساعدة المهجرين والنازحين وتخفيف معاناتهم”.

واطلق رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي عمار الحكيم في 8 كانون الثاني 2014 مبادرة باسم “أنبارنا الصامدة” لتطويق الازمة في الانبار وهي من عشر نقاط اهمها تخصيص اربعة مليارات دولار تصرف على مدى اربع سنوات لإعمار المحافظة، وتشكيل مجلس اعيان الانبار وانشاء قوات الدفاع الذاتي من عشائر المحافظة.  

يذكر أن محافظة الأنبار تشهد منذ 21 كانون الأول 2013 عملية عسكرية واسعة النطاق في المحافظة وتشارك بها قطعات عسكرية ومروحيات قتالية الى جانب مسلحين من العشائر لملاحقة تنظيم “داعش”، وأدت الى مقتل وإصابة واعتقال وطرد العشرات من عناصر التنظيم، وما تزال المعارك مستمرة.(النهاية)

اترك تعليقاً