متحدون : تهاون السلطة في التصدي لظاهرة انتشار المليشيات هدفه تمرير مخطط الحرب الأهلية

بغداد ( إيبا ).. قال ائتلاف متحدون أن الأيام الأخيرة شهدت عودة مظاهرة الميليشيات في الشوارع ، وانتشار السيطرات الوهمية داخل بغداد وفي أماكن منتقاة بطريقة طائفية تعيد إلى الأذهان أجواء الحرب الطائفية السياسية خلال أعوام ٢٠٠٦/ ٢٠٠٧ .

وبين الائتلاف في بيان له أن عناصر الميليشيات قامت من خلال تلك السيطرات بخطف المواطنين المدنيين وتعذيبهم وقتلهم بدم بارد وإلقاء جثثهم في الشوارع بشكل وحشي لا ينم عن أي قدر من الإنسانية المفقودة بالكامل عند هؤلاء .

واكد متحدون أن هذه السيطرات تقوم بأعمالها الإجرامية أمام أنظار القوات الأمنية ودون رادع وهو أمر لافت للنظر وهو يوحي بوجود تواطئ معها ، أو عدم إيقافها خوفا من بطشها بسبب الدعم والغطاء السياسي الذي تحظى به .

وأضافكما ان عدم وجود تحرك رسمي وغياب حتى إدانة الفاعلين ومشاركة رموز السلطة في الاستعراضات العسكرية لتلك العناصر الخارجة عن القانون ، أن كل ذلك لا يدع مجالا للشك بوجود مخطط لدفع العراقيين إلى الاقتتال الطائفي وجعل دماءهم عربونا لسلطة بائسة وتنفيذا لبرنامج سياسي مشبوه .

وتابع البيان : أن قائمة متحدون إذ تتابع بروح المسؤولية هذه الظاهرة الخطيرة وأثرها على أمن العراقيين ووحدة العراق وتدارس سبل التصدي لها ، فهي تؤكد بأنها لن تتردد في اتخاذ كل التدابير القانونية للحفاظ على أرواح المواطنين في بغداد وغيرها وتحذر الجهات الضالعة في هذا الموضوع بأن لعبها بالنار الطائفية ستكون عواقبه عليها وقبل غيرها وخيمة وان حسابها قريب . (النهاية)

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. ابوخطاب يقول

    الى متى يبقى العراق حقد وكراهية بين السنة والشيعة

اترك رد