الرئيسية / رئيسي / متحدون: استهداف المساجد والمصلين بالتفجيرات والقصف بالهاونات يؤكد إطلاق يد الميليشيات

متحدون: استهداف المساجد والمصلين بالتفجيرات والقصف بالهاونات يؤكد إطلاق يد الميليشيات

بغداد (إيبا)… بينت قائمة إن عودة حوادث استهداف المساجد والمصلين بالتفجيرات والقصف بالهاونات والاغتيالات إنما يؤكد إطلاق يد الميليشيات من جديد للعبث بأمن العراق وتهديد أبنائه والتمهيد لموجة عنف جديدة بمباركة الحكومة وتأييدها .

وقالت القائمة في بيان لها تلقته وكالة الصحافة المستقلة (إيبا)… اليوم الاربعاء إن ” العديد من مناطق بغداد تشهد تضييقاً امنياً وأشبه ما يكون باحتلال عسكري ، في وقت تم سحب الكثير من نقطا التفتيش في مناطق أخرى محددة مما يثير الريبة لوجود امر يبيت ضده سكانها ” .

كما حذرت القائمة ” الحكومة ومن يمثلها من الإقدام على خطوات أخرى قد تفجر الموقف وتسير بالبلد إلى نهاية مأساوية لا يدركها الكثيرون اليوم ولن يكون أحد بمنأى عن تبعاتها لأننا جميعاً نسير في مركب واحد وما يصيب البعض سيطال الجميع بلا استثناء”  .

من جانبه اكد المتحدث الرسمي باسم قائمة متحدون ظافر العاني إن من قام بمجزرة الحويجة ومن يقتل العراقيين منذ يوم أمس في أكثر من محافظة لا يمكن أن يكون جيشاً عراقياً ، لأن الجيش له أخلاقياته وتاريخه المشرف في رد الاعتداءات الخارجية وحماية أبناء شعبنا وليس قتلهم .

وأوضح العاني في تصريح تلقته وكالة الصحافة المستقلة (إيبا)… اليوم إن ” المالكي اليوم يقود ميليشيات ترتدي زي الجيش وتأتمر بأمره لتواجه العراقيين العزل بمختلف الأسلحة والمعدات مترافقة مع الإعلام الحكومي الذي يزور الحقائق ويروج بل ويتفاخر بما يفعله هؤلاء” .

وناشد العاني كافة المرجعيات الدينية ، والنخب السياسية لبيان موقفها الصريح مما يحصل وعدم السكوت عنه كون السكوت يمثل مشاركة في مسلسل القتل والتدمير ليس لفئة او مكون بل لوطن كامل ” ، معبراً عن يقينه بأن مخطط الحكومة اليوم قد يوصل البلاد إلى انهيار تام في جميع المجالات”  .

من جانب اخر قال القيادي في متحدون سلمان الجميلي إن قضاء الحويجة يمر بظروف قاسية ولاسيما بعد المجزرة البشعة التي طالت ساحات الاعتصام يوم أمس وما تبعها من إجراءات عنيفة ضد السكان ، مطالباً باعتبارها منطقة منكوبة بكل المقاييس .

وأكد الجميلي في تصريح تلقته وكالة الصحافة المستقلة (إيبا)… اليوم إن ” قتل الأبرياء ، واعتقالهم وتعذيبهم واستخدام الرصاص الحي والمروحيات والدبابات مع المدنيين الآمنين أمر كارثي ، وإعلان حرب ضد العراقيين ، وانتهاك لجميع الحرمات ، معتبراً الحديث عن تشكيل لجان التحقيق الحكومية أمر يبعث على السخرية لأن الخصم سيكون في هذه الحالة هو الحكم ولا ثقة بأي لجنة يشكلها من قتل الشعب “.

كما وشدد على ” أهمية أن يتحلى العراقيون بالوعي وإدراك المخطط الذي يريد المالكي ومن معه أن يرج العراقيين إليه من قتل وتصادم واستخدام آلة القتل الطائفية الممنهجة ضدهم ” ، مطالباً ” بتدخل المجتمع الدولي لإيقاف المجازر الحاصلة اليوم ومنع الحكومة من المضي في مخططها الخبيث” . (النهاية) 

اترك تعليقاً