الرئيسية / اخبار / مانشستر يونايتد يفوز بصعوبة على فولهام

مانشستر يونايتد يفوز بصعوبة على فولهام

 بغداد ( إيبا
)/متابعة/..تخلص مانشستر يونايتد من آثار هزيمته أمام إيفرتون في الأسبوع الأول للبريمير
ليج وفاز على فولهام بصعوبة 3-2 في المباراة التي أقيمت بينهما بملعب أولد ترافورد
معقل المانيو ضمن مباريات الأسبوع الثاني من الدوري الإنجليزي وبهذه النتيجة حصل يونايتد
على أول ثلاث نقاط هذا الموسم بينما توقف رصيد فولهام عند 3 نقاط أيضا .  

جاءت المباراة
قوية من جانب الفريقين وأكد المانيو أن صفقاته الجديدة ناجحة خاصة في خط الهجوم، أحرز
أهداف مانشستر روبين فان بيرسي (د10) وشينجي كاجاوا (د35) ورافاييل (د41) بينما أحرز
هدفي فولهام داميان داف (د3) وفيديتش مدافع يونايتد بالخطأ في مرماه (د64) 

السير ألكيس فيرغسون
المدير الفني لمانشستر يونايتد دخل المباراة واضعا في إعتباره ضرورة تحقيق الفوز لمصالحة
الجماهير الغاضبة من الخسارة مع إيفرتون في اللقاء السابق بالإسبوع الأول ويدرك أن
أي نتيجة غير الفوز تعني مشاكل لفريقه منذ البداية وهو الساعي لإسترداد لقب البريمير
ليج الذي خسره العام الماضي ولذلك لعب بطريقة 4-2-3-1 بتقدم روبين فان بيرسي – الذي
فضله على روني –  بمفرده في المقدمة ومن خلفه
الثلاثي اَشلي يونج وشينجي كاجاوا وفالنسيا . 

في المقابل أراد
مارتن يول المدير الفني لفريق فولهام إستغلال حالة عدم الإتزان للمانيو عقب خسارته
للمباراة الأولى وأيضا فوز فريقه بخماسية في مباراته الأولى على نوريتش سيتي فإختار
أن يلعب بطريق متوازنة وهي 4-4-1-1 بتقدم ملادن بيتريتش بمفرده ومن خلفه براين جونزاليز
وذلك لإيجاد الزيادة العددية للاعبيه في منتصف الملعب والسيطرة على منطقة المناورات

رفض لاعب وسط فولهام
داميان داف أن يدخل الفريقان مرحلة جس النبض وألقى بالكلمة الإفتتاحية مبكرا وتحديدا
في بداية الدقيقة الثالثة عندما إحتسب كيفين فريند حكم اللقاء ركلة حرة مباشرة لفولهام
على حدود منطقة الجزاء اليسرى أرسلها براين جونزاليز عرضية أرضية سددها داف بيسراه
مباشرة لتسكن الزاوية اليمنى لدافيد دي خيا حارس المانيو محرزا الهدف الأول .

 الهدف المبكر لم
يكن محبطا للشياطين الحمر بل كان أشبه بالشرارة التي أشعلت اللقاء فإندفع لاعبو المانيو
للهجوم وضغطوا بقوة ووضحت الإستراتيجية الهجومية لفيرجسون التي إعتمدت على الجانبين
فالنسيا من الجهة اليمنى واَشلي يونج من الجبهة اليسرى وإرسال العرضيات لفان بيرسي
الذي يجيد التعامل معها وعند الدقيقة العاشرة أرسل باتريس إيفرا المتقدم من الجهة اليسرى
عرضية داخل منطقة جزاء فولهام لتجد القدم اليمنى للقناص بيرسي الذي سددها مباشرة بقدمه
اليسرى في الزاوية العكسية بحرفنة تعكس إمكانيات اللاعب المنتقل هذا الموسم للمانيو
لتسكن الكرة الزاوية اليسرى العليا لمارك شوارزر حارس مرمى فولهام محرزا هدف التعادل
وأول أهدافه مع اليونايتد . 

أدرك لاعبو المانيو
أن الفوز بالثلاث نقاط هو المطلب الوحيد للجماهير التي تواجدت في ملعب أولد ترافورد
فواصلوا هجماتهم مستغلين مهارة الياباني كاجاوا في نقل الكرة سريعا لمنطقة عمليات الخصم
ومشاهدته الجيدة للملعب وتمرير الكرة بشكل صحيح في المكان الصحيح للاعبين .. بينما
عاد لاعبو منتصف ملعب فولهام لمعاونة الدفاع في مهمته الصعبة وهو ما صعب من المهمة
الهجومية للفريق اللندني وسيطر أبناء مدينة مانشستر على مجريات الأمور . 

نظرية الضغط الهجومي
المتواصل لا بد أن تسفر عن أهداف تحققت في هذا اللقاء ففي الدقيقة 35 سدد كليفيري قذيفة
من خارج المنطقة إرتدت من الحارس شوارزر لتجد المتابع كاجاوا الذي وضعها بسهولة في
المرمى محرزا هدف التقدم للمانيو وليثبت أنه صفقة ناجحة للفريق هذا الموسم .. وبعدها
واصل يونايتد ضغطه الهجومي وألغى الحكم هدفا لرافاييل بداعي التسلل ولكن نفس اللاعب
إستطاع إستغلال عرضية أشلي يونج في الدقيقة 41 ووضع الكرة برأسه في الزاوية اليسرى
محرزا الهدف الثالث للشياطين الحمر .. وقبل نهاية الشوط كاد بيتريتش مهاجم فولهام أن
يقلص الفارق لكن تسديدته إصطدمت بالعارضة لينتهي الشوط بتقدم يونايتد 3-1 .

 وضحت تعليمات فيرغسون
للاعبيه بين شوطي المباراة بعدم الإرتداد للخلف وأيضا إستغلال الجهة اليسرى التي يشغلها
أشلي يونج والتي أحرز منها هدفين في الشوط الأول وذلك لضعف الجبهة الدفاعية اليمنى
لفولهام .. وفي المقابل طالب مارتن يول المدير الفني لفولهام لاعبيه بضرورة التخلص
من الإنكماش الدفاعي وتقدم خط المنتصف لمعاونة المهاجمين في محاولة للعودة للمباراة
مرة أخرى بعد أن قرأ المباراة جيدا بين الشوطين ودفع بسيدويل  بدلا من كاسانيكليتش لتنشيط خط المنتصف هجوميا

هدأ الإعصار الهجومي
لمانشستر وهو ما أتاح الفرصة لفولهام لإمتلاك منطقة المنتصف وظهرت الزيادة العددية
واضحة للضيوف بعدما نفذ اللاعبون تعليمات مديرهم الفني بالتقدم وفي الدقيقة 64 أرسل
ماثيو بريجز عرضية من الجهة اليسرى داخل منطقة جزاء المانيو يخطئ تقديرها المدافع فيديتش
والحارس دي خيا ليضعها فيديتش في مرماه مهديا هدف تقليص الفارق لفولهام . 

دفعة معنوية جديدة
إكتسبها فولهام في اللقاء بالهدف الثاني وحاولوا التعادل سريعا وبالفعل إمتلكوا منطقة
المناورات وكاد ديمبلي لاعب وسط الفريق اللندني أن يحقق أمنيات فريقه عندما سدد قذيفة
من خارج المنطقة لكن دي خيا حارس مانشستر إستطاع تحويلها لركنية بصعوبة .. خبرة السنين
جعلت فيرجسون يجري تغييرات سريعة بالدفع بالثنائي روني وويلبك بدلا من أشلي يونج وكاجاوا
وبالفعل يتحسن أداء يونايتد مرة أخرى ويعودون للهجوم بينما شكلت المرتدات السريعة لفولهام
خطورة واضحة على مرمى المانيو وقبل إنطلاق صافرة النهاية أصيب روني بقطع في قدمه وحسمت
خبرة لاعبي مانشستر الفوز لتنتهي المباراة 3-2 ويحصد الشياطين الحمر أول ثلاث نقاط
لهم هذا الموسم .

اترك تعليقاً