الرئيسية / اقتصادية / مؤشر المنظمة لأسعار الغذاء يتحرك صعوداً بنسبة 6 بالمائة

مؤشر المنظمة لأسعار الغذاء يتحرك صعوداً بنسبة 6 بالمائة

بغداد ( إيبا
).. في أعقاب ستة أشهر من الانخفاض تحرك مؤشر أسعار الغذاء لدى منظمة الأمم المتحدة
للأغذية والزراعة FAO، بنسبة 6 بالمائة خلال تموز 2012.

 

وسجل المؤشر الذي
يقيس التغير الشهري في الأسعار الدولية لسلة السلع الغذائية، 213 نقطة كمتوسط أي ما
يفوق مثيله لشهر حزيران بمقدار 12 نقطة. ورغم الارتفاع الأخير إلا أن المؤشر ما زال
أوطأ بكثير قياساً على الذروة البالغة 238 نقطة التي سجلت في غضون شباط 2011.

 

والمرجّح أن هذا
التحرك الحاد صعوداً في مؤشر المنظمة فاو لأسعار الغذاء يعزى على الأكثر
إلى فورة الأسعار الدولية للسكّر والحبوب. فيما ظلت الأسعار الدولية للحوم ومنتجات
الألبان بلا تغيرات تذكر.

 

في تلك الأثناء
تحرك مؤشر المنظمة فاو لأسعار الحبوب ليبلغ 260 نقطة في تموز، أي ما يعادل
ارتفاعاً نسبته 17 بالمائة أو 38 نقطة، مقارنة بنظيره لشهر حزيران. ويأتي هذا الارتفاع
الحاد بمقدار 14 نقطة فقط دون أعلى مستوى يمسه مؤشر أسعار الحبوب في نيسان 2008 ومقداره
274 نقطة.

 

ضرر الجفاف

 

تمخض التدهور الشديد
في توقعات إنتاج محاصيل الذرة الصفراء لدى الولايات المتحدة الأمريكية نتيجة لأضرار
الجفاف الواسع النطاق عن ارتفاع أسعار الذرة الصفراء بما يصل إلى 23 بالمائة خلال تموز.

 

كذلك حلّقت تسعيرات
محاصيل القمح في الارتفاع بالأسواق الدولية، بنسبة 19 بالمائة وسط تدهور فرص الإنتاج
لدى الاتحاد الروسي، وتوقّعات الطلب القوي على القمح للاستهلاك كعلف مع تراجع إمدادات
الذرة الصفراء.

 

وفي تلك الأثناء
ظلت أسعار الأرز الدولية دونما تغيير على الأكثر خلال يوليو/تموز. وثبت مؤشر المنظمة
لأسعار الأرز عند 238 نقطة، أي ما يكاد يفوق بفارق نقطة واحدة فقط مستواه لشهر حزيران.

 

وشهد شهر تموز
زيادة حادّة أيضاً في مؤشر المنظمة فاو لأسعار السكر، الذي قفز بمقدار
12 بالمائة أو 34 نقطة من حزيران، إلى مستوى جديد مقداره 324 نقطة. وينهي هذا الارتفاع
اتجاه التزايد الذي بدأ منذ شهر مارس/آذار من العام الجاري، ويعود إلى هطول أمطار مبكّرة
في البرازيل باعتبارها المصدّر الأكبر للسكر في العالم، مما يعوق حصاد قصب السكر لديها
هذا العام. وثمة مخاوف أيضاً بالنسبة لتأخر الأمطار الموسمية المتأخّرة، ورداءة موسم
الأمطار في أستراليا أيضاً.

 

إنخفاض أسعار اللحوم

 

وعلى النقيض من
ذلك سجل مؤشر المنظمة فاو لأسعار اللحوم متوسطاً بمقدار 168 نقطة في تموز،
أي ما يعادل 1.7 بالمائة أو 3 نقاط أقل من حزيران ويعد ذلك الهبوط المتوالي للشهر الثالث.
وغلب ضعف الأسواق على قطاعات اللحوم الأربعة الكبرى، ولا سيما لحم الخنزير الذي شهد
هبوطاً في الأسعار بنسبة 3.6 بالمائة.

 

وكمتوسط عام بلغت
أسعار الألبان 173 نقطة في غضون تموز، أي بلا تغيير من حزيران، بعد خمسة أشهر متتالية
من هبوط الأسعار.(النهاية)

اترك تعليقاً