الرئيسية / عربي و دولي / عربي / مؤتمر دولى فى القاهرة حول خطورة التكفير على المجتمعات

مؤتمر دولى فى القاهرة حول خطورة التكفير على المجتمعات

(المستقلة)..تستضيف القاهرة يوم غد الثلاثاء فعاليات المؤتمر الدولى للمجلس الاعلى للشئون الاسلامية بعنوان ” خطورة التكفير والفتوى بدون علم على المصالح الوطنية والعلاقات الدولية ” تحت رعاية الرئيس المصرى المستشار عدلى منصور بمشاركة اكثر من 80 مشاركا يمثلون 34 دولة من مختلف دول العالم من بينهم وزراء اوقاف وشئون اسلامية ومفتون وعلماء واساتذة ومفكرون .

وأكد وزير الاوقاف المصرى رئيس المجلس الاعلى للشؤون الاسلامية الدكتور محمد مختار جمعة أن عقد المؤتمر على أرض مصر وعلى مدى يومين بعد غياب استمر لاكثر من 3 سنوات يؤكد استعادة مصر لمكانتها المستحقة فى العالمين الاسلامى والعربى ، وحالة الامن والاستقرار التى تشهدها ، ويدعم علاقات مصر الخارجية والثقافية والدينية مع مختلف دول العالم ، ويعكس دور مصر الحضارى ومكانة الازهر الشريف رمز الوسطية والاعتدال .

وأشار الى أن محاور المؤتمر تعكس القضايا الهامة التى يعيشها العالم الاسلامى والعربى وتدور حول مخاطر الافتاء بدون علم والارهاب على المصالح والشعوب .

ويأتى المؤتمر الذى يشهد جلسته الافتتاحية رئيس الوزراء ابراهيم محلب ، والامام الاكبر الدكتور احمد الطيب شيخ الازهر الشريف ، وعدد من الوزراء كأكبر ملتقى دولى تستضيفه مصر بعد ثورة 25 يناير ، ويضم وزراء وعلماء مسلمين من اكثر من 15 دولة عربية و13 إفريقية من بينهم كل دول حوض النيل و9 آسيوية و5 أوروبية و9 منظمات دولية ، إضافة الى 400 عالم وشخصية من مصر واعضاء أعضاء المجلس الاعلى للشئون بينما لم توجه وزارة الاوقاف الدعوة إلى دول قطر وتركيا وسوريا وإيران وذلك لاضرار قطر بالمصالح المصرية وبأمن مصر ، مع إصرار الوزارة أن تقدم تركيا اعتذارا لشيخ الازهر لموقف نظامها السياسى من شيخ الازهر.

ويناقش المشاركون فى المؤتمر نحو 60 بحثا حول خطورة الفكر التكفيرى والفتوى بدون علم على المصالح الوطنية والعلاقات الدولية.

وتتضمن موضوعات التكفير وخطورة إطلاقه بدون علم وضوابط الفتوى وخطورة إطلاقها بدون علم والفتوى والتخصص والفتوى والثقافة والسماحة والتيسير فى مواجهة التشدد والتكفير.

كما يناقش المؤتمر الاسباب المؤدية لظاهرة التكفير والاحكام المترتبة عليه بدون حق والعلاقة بين التطرف والارهاب والتكفير والمضار الامنية للتطرف والارهاب والتكفير والاضرار الاجتماعية له والوسائل المناسبة لعلاج ظاهرة التكفير .(النهاية)

عن وكالة ( اينا )

اترك تعليقاً