الرئيسية / تنبيهات / لماذا العراق …… صرخة استغاثة

لماذا العراق …… صرخة استغاثة

انغام الموسوي


سؤال يجول بخاطري وخاطر كل عراقي لماذا العراق لماذا تصب عليها كل تلك اللعنات وهل اللعنات قادمة من السماء هل نحن كشعب غصب الله علينا لماذا كل هذا السخط والغضب وفينا الذاكرين وفينا الموحدين وفينا من يقول لا اله إلا الله محمد رسول الله وفي أرضنا دم سيدنا الحسين عليه السلام من قلبي وفينا مراقد ال البيت وفينا المسحيين شعب كسائر الشعوب لكن لماذا كل هذا الغل والحقد علي شعبنا ولماذا حكم علينا بالشتات ونحن بلد ولد فيها ابو الأنبياء سيدنا ابراهيم عليه وعلي نبينا أفضل الصلاة والسلام … هنا تكمن المعضلة وتنصح الرؤية في هذا المقال وانا لست محترفة سياسة ولم ارشح نفسي لرئاسة حتي كرسي في البرلمان العراقي ولم أطالب يوما بكرسي في حديقة عامة …. يا شعب العراق العظيم الأبي الشامخ نحن ليس علينا غضب من الله لكننا مستهدفين من قرون عدة وبعيدا عن الشعارات الرنانة والعبارات القوية فأنا هنا لست في مناظرة سياسية او برنامج سياسي لكني هنا أكتب بمشاعر عراقية قتلها الحنين الى بلدها الذي لم اشمه من ما يقرب عقدين من الزمان وكل يوم يقتلني الحنين والشوق الى تمرة عراقية من علي شواطئ دجلة او الفرات تلك الأنهار من انهار الجنة التي أصبحت مليئة بجثث أبناء وطني وهم جوعي وعطشي في بلد بها نهران لكي الله يا عراق … ونعود من البداية بغداد حاضرة الخلاقة أرض العملاء والأنبياء والأنبياء التي حكمت العالم الإسلامي أكثر من 800 عام حاضرة الخلاقة رمز الإسلام يجب ان تدمر يجب ان يمحي تاريخها من علي وجه الأرض لأنك يا بغداد حاضرة الخلاقة و أرض الأنبياء … فمنذ استقلال العراق كان بين كل انقلاب و انقلاب خمس انقلابات هاجت الدنيا وماجت حروب علي شط العرب مع إيران مات فيها زهرة الشباب العراقي فهذا قدرنا قدره الله من فوق سبع سماوات … ثم احتلال الكويت عام 1990 وحروب دمرت فيها العراق ثم حرب عام 2003 بحجة وجود أسلحة دمار شامل انا هنا لست محللة سياسية او أريد ان أصل الى من الجاني ومن المجني عليه لكني هنا وانا على تمام اليقين ان الذي دفع كل تلك الفواتير هو الشعب العراقي المنكوب علي مدي الدهر من محتليه او حكامة. .. الى ان حدثت الطامة الكبري الاستقلال وخروج الاحتلال الأمريكي من العراق …. وهنا أتذكر مقولة الزعيم الروحي المهاتما غاندي حين قال عبارته المشهورة ( الآن قد حررت الهندي من استعباد الانجليزي ولكني أخشي من استعباد الهندي الهندي … ) للاسف ايام اي احتلال كان العدو واضح صريح وهو ليس من بلدنا وشكله مميز ومختلف أما الآن العراق للاسف الشديد محتل من العراقيين محتلنا من بني وطنا من نفس لغتنا ومن نفس ديننا .. يصلي امامنا وخلفنا وعن يميننا وعن شمالنا … المحتل العراقي الجديد المحتل العراق جعل الشعب العراقي يصرخ من تحت القبور وفي وضح الشمس والنور اصبح للاسف المواطن العراقي لا يبحث عن العدل بل يبحث عن المساواة في توزيع الظلم فان الشعب العراقي يقول لكم ارجوكم استمروا في ظلمكم استمروا في نهب ثروات الأرض هربوا ملايين البراميل هربوا ملياراتكم خارج العراق لكن لا داعي ان تاخذوا مئات المليارات كلها اتركوا لنا خمسة في المائة مما تحولوا خارج العراق اتركوا لنا نفس نعيش لأننا لو متنا لن تجدوا من تحكموهم وتمتصوا دمائهم … يا سيدي رئيس مجلس الوزراء ويا سيدي أصغر موظف او مسئول سؤال محير يجول بخاطري وخاطر كل عراقي. .. هل تنامون نوما عميقا وانتم تشربون مياه معدنية قادمة من جبال الألب بفرنسا واهليكم وذويكم يشربون ماء ملوث ؟؟؟؟ هل تنامون نوما عميقا وانتم تنعمون وتسبحون في بحور من دموع أبناء العراق ونسبة الفشل الكلوي أصبحت مثل أعراض نزلات البرد والجميل انه لا يوجد علاج !!!!!!؟ … هل تنامون نوما عميقا وانتم تجلسون والغربان عششت والطيور الجارحة في انتظار ان تأكل لحم أبناء العراق؟ ؟؟؟ هل تنامون نوما عميقا ونصف شعب العراق مشرد بلا مأوي في شتي أرجاء الأرض ونحن كمغتربين يقتلنا الشوق الي حبة تمر عراقية وهل النخل موجود ام مات كمدا وغيظا ؟؟؟ كلكم راعي وكل راعي مسئول عن رعيته وأن الوقوف امام الله شئ صعب جدا أرجوكم لا تكونوا أداة او سكين لذبح الشعب العراقي ولا تكونوا أداة لتحقيق حلم الصهاينة بدولة من النيل الي الفرات .. وأنني الآن أشعر أن مياه دجلة والفرات جفت وملئت بدموع العراقيين .

اترك تعليقاً