لقاء وردي: قرارات المساءلة والعدالة خرق لجهود المصالحة الوطنية

(المستقلة)..أستنكرت النائبة لقاء وردي قرارات هيئة المساءلة والعدالة بمصادرة وحجز ممتلكات آلاف من ضباط وقيادات الجيش السابق.

وقالت وردي في تصريح صحفي أن قرارات المساءلة والعدالة الاخيرة، تعد خرقا لجهود المصالحة الوطنية لا سيما أنها صدرت في توقيت غير مناسب بعد طي صفحة داعش والتهيؤ لمرحلة جديدة مفادها تعزيز المصالحة الوطنية وارساء دولة العدالة.

ووصفت تلك القرارات بأنها “محاولة لإعادة البلد إلى المربع الأول من الصراعات بعد مضي 15 عاماً  من احتلال العراق ،كما تعد ظلما لكل التضحيات التي قدمها بعض الضباط خلال تصديهم لعصابات داعش الارهابية والتي شملتهم تلك القرارات”، منوهت “على سبيل الذكر لا الحصر الشهيد اللواء الركن احمد صداك الدليمي الذي قدم دمائه رخيصة في الدفاع عن الوطن”.

وأضافت وردي أن “قرارات المساءلة سياسية بامتياز وهي محاولة لتحويل انتباه المواطنين من المطالبة بالخدمات  التي فشلت بها الاحزاب التي اصدرت تلك القرارات من خلال اذرعها في هيئة المساءلة والعدالة واسلوب معتادا لتلك الاحزاب قبيل كل انتخابات لتضليل الرأي العام ومحاولة لكسب اصوات الناخبين”.

وطالبت رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي بالغاء تلك القرارات و”إحالة الملف بالكامل إلى القضاء كي يكون هو الفيصل والحكم به على ضوء الادلة والمعطيات لكل حالة على حدى”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد