لطفي لبيب متمسك بالفن رغم معاناته من الجلطة 

(المستقلة)..كشف الفنان القدير لطفي لبيب عن تفاصيل حالته الصحية والوعكة التي مر بها خلال الفترة الأخيرة، وموقفه من الاعتزال.

وقال لبيب في لقاء مع الإعلامي وائل الإبراشي في برنامج “التاسعة” على التلفزيون المصري، إنه أصيب بجلطة في المخ عطّلت الجانب الأيسر من جسمه، موضحًا: “لست في كامل رونقى، ولكن ليس معنى كلامى انى سأعتزل فوقت ما يجيى حاجة كويسة بس تكون بشروطى الصحية هاعملها لأنى مقدرش أعيش من غير فن، ولأنى بحب مود العمل وبستمتع به”.

وأكد أنه لم يعد يرى ممثل كوميديان على الساحة لأن أغلبهم يعتمد على الإفيه وليس كوميديا الموقف، متابعًا: “الدليل على كلامى أن اتعرض في شهر رمضان 4 مسلسلات كوميدية ولم ينجح منهم غير مسلسل “بـ 100 وش” للفنانة نيللى كريم وآسر ياسين رغم أنهم مش ممثلين كوميديانات، وده دليل كلامى أن كوميديا الموقف هي التي تنجح وليس الإفيه”.

وعبر لطفي لبيب عن سعادته بالعمل مع الزعيم عادل إمام، قائلًا: “الشغل مع عادل امام حلو جدا ودايما عينه عليك ويحب يشوفك كويس، وهو فعلا انسان وفنان جميل، ودورى معاه في فيلم “السفارة في العمار” زودلى أجرى بعد كده في الأعمال الأخرى”

وقال “لبيب” إنه ألف فيلمًا وكتب السيناريو الخاص به بعنوان “الكتيبة 26” منذ نحو 45 عامًا بعد انتهائه من الخدمة العسكرية في الجيش، حيث انضم في بداية السبعينيات وشارك في حرب أكتوبر وخرج من الخدمة في 1975، وكان لديه شقيقًا في الجيش خلال الحرب وقد وقع أسيرًا لدى إسرائيل.

وأضاف: “أنا مش شايف فيلم اتعمل صح عن حرب أكتوبر، احنا محتاجين فيلم يتعمل خصلة درامية وحصلة تسجيلية، ويتعمل من الألف للياء، وفى نقطة مهمة لازم ياخدوا بالهم منها، أن الحرب كانت بطولة جماعية مش فردية زى ما بيظهر في الأفلام”.

وكانت أخر أعمال الفنان لطفى لبيب، مسلسل “رجالة البيت” في رمضان الماضي، بطولة أحمد فهمى، وأكرم حسنى، وويزو، وبيومى فؤاد، وعارفة عبد الرسول، والطفل إسماعيل أحمد الجندى، وعدد من ضيوف الشرف، أبرزهم: أيتن عامر وميرهان حسين، وتأليف أيمن وتار، وإخراج أحمد الجندى.

التعليقات مغلقة.