وتأتي هذه الشهادات بعدما طلب مشرعون أميركيون في وقت سابق الاستماع لشهادة زوكربيرغ، بشأن فضيحة تسريب بيانات عشرات الملايين من مستخدمين فيسبوك لشركة استشارات سياسية تدعى “كامبريدج أناليتيكا”.

ورصد موقع “ذي فيرج” بعض اللحظات الغريبة التي عاشها الملياردير الشاب خلال اليومين الماضيين:

1- أحب الشوكولاتة: قبل طرحه السؤال، قال السيناتور بيل نيلسون “أنا حاليا أتواصل مع أصدقائي على فيسبوك وأشرت لهم إلى أنني أحب نوعا معينا من الشوكولاتة.. وبعدها بلحظات ظهرت لي إعلانات الشوكولاتة على الموقع الاجتماعي، أليس هذا غريبا”.

2- لقب جديد لـ”بالانتير”: يبدو أن العضو ماريا كانتويل وجدت لقبا جديدا لشركة “بالانتير” المتخصصة في تحليل البيانات، حيث ذكرت “يقولون لها في بعض الأحيان ستانفورد أناليتكا.. هل توافقني الرأي”. وبعد لحظة صمت، رد عليها مارك وعلامات الاستغراب بادية على محياه “سيناتور.. لم أسمع أبدا هذا الأمر”.

3- عدم إلمام بالموضوع: طرح السيناتور أورين هاتش سؤالا يدل على أنه لا يلم بموقع فيسبوك ولا يعرف أساسياته، حيث قال “فيسبوك يقدم كل الخدمات بشكل مجاني.. إذن كيف تحافظون على النشاط التجاري لشركتكم؟”. وفي جواب من كلمتين، رد عليه زوكربيرغ قائلا “سيناتور.. نحن نعرض إعلانات على فيسبوك”.

4- ابني يحب فيسبوك: استغل مجموعة من الأعضاء المدة الزمنية الممنوحة لهم حتى يكشفوا حبهم لموقع فيسبوك، وقال أحدهم “ابني يحب فيسبوك وأنا متأكد من أنه يشاهدنا الآن حتى أوجه له التحية أمامك”. وذكر آخر “عندي 4900 صديق على فيسبوك.. أنا فخور بعضويتي بالموقع”. واكتفى مدير الموقع بالابتسام.

5- مؤامرة: قال السيناتور غاري بيتيرز “فيسبوك يسمع كل ما نقوله من خلال هواتفنا.. قبل أيام كان ابني يشتري ملابس من أحد المتاجر، وحين عاد إلى المنزل ودخل إلى فيسبوك ظهرت له إعلانات شراء الملابس “أونلاين”، هذه مؤامرة.. أرجو الإجابة بنعم أم لا؟”. فأجابه مارك بعد لحظة تأمل قائلا “ما فهمته هو أن الحالة التي تحدثتم نها تعتبر مجرد مصادفة”. (النهاية)