الرئيسية / عامة ومنوعات / لجنة وزارية في التعليم العالي تحقق في ملابسات حادثة كلية الإعلام لتحديد المقصرين

لجنة وزارية في التعليم العالي تحقق في ملابسات حادثة كلية الإعلام لتحديد المقصرين

(المستقلة).. أعلنت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، أن اللجنة التحقيقية المشتركة التي شكلها وزير التعليم العالي لتحديد المقصرين في حادثة كلية الإعلام بجامعة بغداد، بدأت بالتحقيق مع المسؤولين عن تنظيم احتفاليتي جامعة بغداد وكلية الإعلام والمسؤولين عن الإجراءات الأمنية في الجامعة، لمعرفة المتسببين في تأخير انطلاق احتفال كلية الإعلام وإدخال كلاب بوليسية لتفتيش القاعة للتأثير في  سمعة الوزارة والوزير شخصيا.

وقال المتحدث الرسمي لوزارة التعليم العالي قاسم محمد جبار، إن “اللجنة التحقيقية المشتركة بين الوزارة وجامعة بغداد، بدأت بالتحقيق مع مسؤولي تنظيم احتفاليتي جامعة بغداد وكلية الإعلام والمسؤولين عن الإجراءات الأمنية في الجامعة، لتحديد المسؤولين عن تأخير انطلاق احتفال كلية الإعلام وإدخال الكلاب البوليسية الى القاعة لتفتيشها في حادثة لم يسبق أن قامت بها الوزارة أو أي جامعة عراقية في أثناء جولات الوزير”، مؤكدا أن الإجراءات التي اتبعت دون علم الوزارة “اتخذت بقرارات شخصية من بعض القائمين على تنظيم الاحتفالية وتسببت في ملابسات أساءت للوزارة”.

وتابع المتحدث الرسمي أن الوزارة “حريصة على كشف ملابسات الحادثة وإعلان أسماء المسؤولين عنها، خصوصا أن الوزير كان ملتزما بالجدول الذي وضعه القائمون على الاحتفالية والذي لم يكن يتضمن افتتاح معالي الوزير لاحتفالية كلية الإعلام، بل افتتاح إحدى قاعات الكلية ضمن البرنامج الموسع لاحتفالية جامعة بغداد بذكرى تأسيسها”.

وكانت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي أكدت في بيان صدر عقب الملابسات التي رافقت تأخير انطلاق احتفال كلية الإعلام بجامعة بغداد، ان وزير التعليم العالي شارك في الاحتفال المركزي لجامعة بغداد في ذكرى تأسيسها الـ57، استجابة لدعوة من رئيس جامعة بغداد، وان الاحتفاء بالمناسبة تضمن افتتاح مبنيين جديدين لكليات في جامعة بغداد، ووضع حجر الأساس للمدينة الفضائية الجامعية، وجولة في أروقة الجامعة لزيارة المعارض التي اقيمت بالمناسبة، منها معارض فنية وأخرى للكتاب ومعارض لكليات الزراعة وطب الأسنان وكذلك معارض لتوفير فرص العمل أقامتها مجموعة من شركات القطاع الخاص والمؤسسات الإعلامية والفضائيات، اضافة الى الفعاليات الثقافية الأخرى والمباريات الرياضية العديدة التي اقيمت بالمناسبة.(النهاية)

اترك تعليقاً