لجنة تدعو النزاهة للإسراع بقضية “اونا أويل” المتورط فيها مسؤولين عراقيين

(المستقلة)… دعا عضو في لجنة النفط والطاقة في البرلمان هيئة النزاهة للإسراع في كشفِ مصير التحقيقات في قضية “اونا أويل”، سيما بعدما قضت محكمة في لندن بسجن مدير سابق لشركة أونا أويل ثلاث سنوات.

وقال النائب جمال المحمداوي في بيان له تلقته (المستقلة) اليوم الاحد إنه “منذ أكثر من (٤) سنوات وهيئة النزاهة تعلن عن استمرارها بالتحقيق بتورط عدد من المسؤولين العراقيين بما يعرف بقضية اونا أويل لكنها إلى الآن لم تعلن عن نتائج إيجابية في الكشف عن المتورطين وتقديمهم للقضاء لينالوا جزائهم العادل”.

واضاف “فيما التحقيقات في المحاكم البريطانية في لندن تصدر أحكام على متورطين اجانب في تقديم الرشاوي تتعلق بكبار المسؤولين في وزارة النفط العراقية، ولكن إلى الآن لم تكشف هيئة النزاهة عن مصير التحقيقات وهل وصلت إلى مراحل الحسم “.

وأشار المحمداوي إلى “ضرورة الاسراع في إنجاز التحقيقات والتحلي بالشجاعة اللازمة لتنفيذ عملها للقضاء على آفة الفساد وارجاع أموال العراق المسلوبة وإحالة المتورطين إلى المحاكم المختصة”.

وشكل مجلس النواب العراقي في جلسته الـ24 بتاريخ 19 تشرين الثاني 2016 لجنة للتحقيق مع كبار المسؤولين فيما يعرف بصفقات فساد ورشاوي تتعلق بكبار المسؤولين في وزارة النفط.

وأصدر قاض في لندن في 24 تموز الماضي، حكما بالسجن خمس سنوات على مدير سابق بشركة “أونا أويل” لاستشارات الطاقة، ومقرها موناكو، لدفعه أكثر من 500 ألف دولار رشوة لمسؤول عراقي لاقتناص عقد نفطي قيمته 55 مليون دولار بعد سقوط صدام حسين عام 2003 .

كما أدانت هيئة محلفين في لندن البريطاني من أصل لبناني، زياد عقل (45 عاما)، مدير “أونا أويل” السابق في العراق، بالتآمر لارتكاب جريمة الرشوة، وذلك بعد تحقيق أجراه مكتب مكافحة جرائم الاحتيال الخطيرة على مدى أربع سنوات.(النهاية)

التعليقات مغلقة.