الرئيسية / اقتصادية / لجنة الطاقة : صفقة الغاز الإيرانية ستربط العراق بأمن الخليج وستخرج العملة الصعبة الى الخارج

لجنة الطاقة : صفقة الغاز الإيرانية ستربط العراق بأمن الخليج وستخرج العملة الصعبة الى الخارج

بغداد(ايبا).. انتقد عضو لجنة النفط والطاقة الناب خليل زيدان ، مشروع استيراد العراق للغاز من ايران معتبره مشروع فاشل وسيربط البلد بأمن الخليج والعقوبات الاقتصادية الدولية المفروضة على ايران .

وقال زيدان في تصريح لوكالة الصحافة المستقلة (ايبا).. اليوم الخميس ” ان مشروع صفقة العراق باستيراد الغاز الايراني مشروع “فاشل ” وسيؤدي لخروج العملة الصعبة خارج العراق ،مؤكداً: ان موافقة ايران على تصدير الغاز للعراق جاءت لكونها باحاجة ماسة للعملة الصعبة ولكونها تحت العقوبات الاقتصادية التي تهدف الى تدمير اقتصادها ما دفع بهال الى اتخاذ العراق المتنفس الوحيد لاقتصادها .

واضاف : ان العراق يمتلك مكامن غازية كبيرة لكن منذ عشرينات القرن المنصرم والى يومنا هذا الغاز يهدر ويحرق عند استخراج النفط دون استغلال من الحكومة العراقية .

وتابع زيدان : ان انتباة الحكومة لمشكلة هدر الغاز جاءت متأخرة ولن تنفع دون استثمار جميع المكامن الغازية وترك استيرادها من خارج العراق .

هذا واقترب العراق من وضع اللمسات الأخيرة على صفقة تصدير الغاز من الجمهورية الاسلامية ايران الى العراق في المستقبل القريب .

ويذكر  ان إيران ستصدر 20 حتي 25000000 متر مكعب من الغاز يوميا إلى العراق في إطار الوقت المحدد،” .

وقال وزير النفط الايراني رستم قاسمي في يوليو تموز ان من المتوقع أن ايران سوف تبدء بتصدير الغاز الطبيعي إلى العراق بحلول مارس 2013  بعد الانتهاء من مشروع أنبوب الغاز بين إيران والعراق.

وتنقسم إيران في جنوب بارس، الذي هو جزء من حقل أكبر الغاز المشتركة مع قطر، في 24 مرحلة، ويحمل نحو 14 تريليون متر مكعب من الغاز، أي نحو ثمانية في المئة من إجمالي الاحتياطي العالمي، وأكثر من 18 مليار برميل من الطبيعي المسال الغاز الموارد.

يذكر ان إيران تعد ثاني أكبر احتياطي من الغاز الطبيعي بعد روسيا، وتبذل جهودا ليصل إنتاجها من الغاز من خلال زيادة الاستثمارات الأجنبية والمحلية، وخاصة في حقل جنوب فارس للغاز. (النهاية)

2 تعليقان

  1. اتعجب من هذه النظرة الضيقة للامور الستم من اهل الخليج اليس لكم اخوان في الخليج اليست ايران جارتكم وانتم بحاجة لبعضكم اما بالنسبة للغاز هل نسيتم بان كل الدول تتمنى ان تتاجر في هذه المادة وان الاشتراك في المصالح يقرب الناس بالاضافة ما المانع من تشتروا الغاز من ايران وتعملوا على ترتيب وضعكم في هذه المسالة وتصبحوا من المصدرين وهذا ينطبق على مسألة الكهرباءفكفى سذاجة والدنيا مصالح صدام قبر ولم تقبر افكاره

اترك تعليقاً