لبنان : تقارير استخباراتية تكشف تسليم إيران شحنات ضخمة من الأمونيوم إلى حزب الله

فور انقشاع دخان انفجار مرفأ بيروت، حامت الشكوك حول تخزين حزب الله مادة نترات الأمونيوم شديدة الانفجار في مستودعات المرفأ، وحصلت صحيفة “دي فيلت” الألمانية على معلومات استخباراتية تكشف أن حزب الله تلقى كميات ضخمة من نترات الأمونيوم في وقت قريب من تاريخ الانفجار.

ونتج انفجار مرفأ بيروت في 4 أغسطس الجاري عن نشوب النيران في مخزون يبلغ 2750 طنًا من نترات الأمونيوم كان مخزنًا في مرفأ بيروت منذ أوخر 2013 أو أوائل 2014.

وتشير معلومات أجهزة مخابرات غربية إلى أن فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني تولى نقل وتسليم كميات كبيرة من نترات الأمونيوم مصدرة من إيران إلى لبنان في توقيتات قريبة من هذا التاريخ، ففي 16 يوليو 2013 نُقل 270 طنًا من نترات الأمونيوم من إيران إلى لبنان، وفي 23 أكتوبر من نفس العام نُقل 270 طنًا آخرين من إيران إلى لبنان.

وفي 4 أبريل 2014 جرى نقل كمية أخرى غير معلومة على وجه الدقة من نترات الأمونيوم من إيران إلى لبنان، وإن كان يُعتقد أنها تتراوح بين 90 و130 طنًا، وفي المجمل يتراوح حجم الشحنات الثلاث مجتمعة بين 630 و670 طنًا.

وأضافت الصحيفة أن شحنة أكتوبر 2013 نُقلت من إيران إلى لبنان معبأة في حاويات سوائب مرنة على متن طائرة تابعة لإحدى شركات الطيران الإيرانية الخاصة التي تعمل بمثابة واجهة للحرس الثوري الإيراني، أما الشحنتان الأخريان فنُقلتا إما بحرًا أو برًا عبر الحدود السورية اللبنانية.

بالإضافة إلى ذلك، أوردت تقارير أجهزة مخابرات غربية أسماء أشخاص شاركوا في نقل وتسليم شحنات نترات الأمونيوم من إيران إلى لبنان، فمن الجانب الإيراني تولى أمر النقل والتسليم قسم الإمدادات اللوجستية التابع للحرس الثوري برئاسة سيد مجتبى موسوي طبار، ونائبه بهنام شهرياري الذي يرأس شركة كيش للملاحة، وهو خاضع لعقوبات أمريكية منذ عام 2011 لدوره في دعم حزب الله.

أما المسئول عن تسلم الشحنات في حزب الله بلبنان فهو محمد قصير البالغ من العمر 57 عامًا، وهو حلقة وصل رئيسية بين إيران وحزب الله وسوريا، ويخضع لعقوبات أمريكية منذ عام 2018، وقد ظهر في صور نشرتها وكالة أنباء “تسنيم” الإيرانية في لقاء جمع بين الرئيس السوري بشار الأسد ونظيره الإيراني حسن روحاني وقائد فيلق القدس الإيراني السابق قاسم سليماني، الذي اغتيل في غارة جوية أمريكية بالعراق مطلع العام الحالي.

وليس من المؤكد بعد ما إذا كانت شحنات نترات الأمونيوم المنقولة من إيران إلى لبنان مرتبطة بتفجير مرفأ بيروت أم لا، فالرواية الرسمية اللبنانية تقول إن الشحنة التي انفجرت صودرت من السفينة روسوس كانت ترفع علم مولدوفا في أواخر 2013، بعد احتجازها في مرفأ بيروت بسبب عيوب تهدد سلامتها عند الإبحار.

ولا تربط تقارير الاستخبارات الغربية بين حزب الله وشحنة نترات الأمونيوم من السفينة روسوس، ولكنها تشير بوضوح إلى أن الحزب تسلم شحنات ضخمة أخرى من نترات الأمونيوم في وقت قريب من تاريخ وصول شحنة السفينة إلى مرفأ بيروت وربما كان يحتفظ ببعضها في المرفأ.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.