لاعب كرة قدم يقتل ابنه بسبب كورونا

ذكرت تقارير صحفية أن لاعبا لكرة القدم في نادي Yildirimspor التركي للهواة جوهر توكتاش، أقدم على قتل ابنه البالغ 5 سنوات والذي كان مشتبها في إصابته بفيروس كورونا.

وذكرت وسائل إعلام تركية أن اللاعب البالغ 33 عاما توجه إلى مقر الشرطة للإدلاء باعترافاته عقب مرور 11 يوما على دفن ابنه.

 

وأمرت الشرطة التركية باستخراج جثة الطفل وإرسالها إلى معهد الطب الشرعي لإجراء التشريح وفتح تحقيق بحادثة القتل بعد اعتراف الأب.

 

وكان الطفل المشتبه بإصابته بفيروس “كوفيد-19” يعاني من ارتفاع درجة الحرارة والسعال الشديد، ما استدعى دخوله إلى مستشفى الحجر الصحي رفقة والده.

 

واستغل الأب مرض ابنه للتخلص منه بخنقه بواسطة وسادة لمدة 15 دقيقة، ليزداد وضع الصغير الصحي سوءا وعدم قدرته على التنفس، قبل أن يخرج الوالد مسرعا لطلب النجدة من الأطباء إلا أنهم عجزوا عن إنقاذه.

 

وذكرت وسائل إعلام تركية أن القاتل صرح أنه لم يحب طفله منذ قدومه إلى الحياة، وأنه أصيب بانهيار عصبي في المستشفى قبل أن ينهي حياته.

 

وبعد 4 أيام من اعتراف توكتاش بقتل ابنه قاسم قام بنشر صورة لقبر صغيره على حسابه في “فيسبوك” معلقا ببضع كلمات.

التعليقات مغلقة.