الرئيسية / اخر الاخبار / كي مون : يحذر من الآثار المدمرة للتحديات السياسية والأمنية ومصداقية الانتخابات بالعراق

كي مون : يحذر من الآثار المدمرة للتحديات السياسية والأمنية ومصداقية الانتخابات بالعراق

(المستقلة)… حذر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون من الآثار المدمرة للتحديات السياسية والأمنية في العراق، مشيرا إلى أن مصداقية الانتخابات يمكن أن تتأثر إذا ما استمر انعدام الثقة بين الأطراف السياسية الرئيسة، داعيا إلى الدخول في شراكة لإعادة إرساء القانون والنظام في الأنبار ومساعدة النازحين من المحافظة.

وقال بان كي مون في التقرير الفصلي الذي قدمه أمام مجلس الأمن الدولي عن الأوضاع الأمنية والسياسية في العراق للمدة من تشرين الثاني 2013 إلى آذار 2014 الحالي إن “أعمال التحضير للانتخابات البرلمانية تسير في مسارها الصحيح إلى حد كبير على الرغم من الحالة الأمنية المتدهورة”، مبيناً أن “36 ائتلافاً سياسياً سيشارك في انتخابات مجلس النواب العراقي التي ستقام في الثلاثين من نيسان المقبل”.

وأضاف كي مون أن “ممثله الخاص في العراق، عقد سلسلة من الاجتماعات مع القادة السياسيين شدد خلالها على أهمية إجراء الانتخابات البرلمانية في موعدها المحدد في أنحاء العراق كافة، والامتناع عن أي إجراءات أو بيانات يمكن أن تؤخرها أو تقوضها”، مشيراً إلى أن “مصداقية العملية الانتخابية يمكن أن تتأثر سلباً إذا ما استمر انعدام الثقة بين الأطراف السياسية الرئيسة في العراق”.

وحذر كي مون من “خطورة التحديات السياسية والأمنية في العراق التي ما لم يتم التصدي لها سريعاً قد تؤدي إلى آثار مدمرة ودائمة بالنسبة لاستقرار البلد على المدى الطويل”، معرباً عن “القلق العميق إزاء تدهور الحالة الأمنية في العراق لاسيما في محافظة الأنبار، ما أدى إلى موجة جديدة من النزوح الداخلي في البلاد”.

ودان الامين العام بشدة “عمليات القتل العبثي للعراقيين الأبرياء من النساء والأطفال والرجال على يد الإرهابيين وجماعات المعارضة المسلحة الأخرى”، مبدياً دعمه “التام للحرب التي تشنها الحكومة العراقية ضد الإرهاب”.

ودعا كي مون المؤسسات والجهات الوطنية الفاعلة إلى ضرورة “الدخول في شراكة لإعادة إرساء القانون والنظام في الأنبار”، مؤكداً أن “360 ألف شخص نزحوا من الأنبار، ما يتطلب مساعدتهم وإغاثتهم من قبل الجهات والمنظمات الإنسانية”.

وأشار الامين العام إلى أن “العراق شهد تدهوراً ملموساً في الحالة الأمنية، حيث قتل فيه ما لا يقل عن 2221 مدنياً وأصيب 4157 آخرين، خلال المدة من 14 تشرين الثاني 2013 إلى الأول من آذار 2014 الحالي”، مشيراً إلى أن “سنة 2013 المنصرمة كانت الأكثر دموية منذ سنة 2008، حيث سجلت بعثة الأمم المتحدة في العراق مقتل 7818 شخصاً وجرح 17 ألف و981 شخصاً آخرون”. (النهاية)

اترك تعليقاً