كيف تعالجون مشاكل الجهاز الهضمي برمضان؟

يواجه كثير من الصائمين مشاكل صحية عديدة خلال شهر رمضان المبارك، بسبب تناول الطعام بإفراط خلال وجبتي الإفطار والسحور، وهو ما قد ينتج عنه اضطرابات هضمية كانتفاخ البطن، وعسر الهضم، وحرقة المعدة، والإمساك، وغيرها من المشاكل الصحية المرتبطة بالجهاز الهضمي.

ولتجنّب مشاكل الجهاز الهضمي في رمضان يجب اتباع نظام غذائي صحي، والاهتمام بالأطعمة التي تحتوي على الألياف، مع تجنّب التركيز فقط على تناول النشويات واللحوم.

 

وفي السطور التالية؛ يقدم لك “سيدتي نت” أبرز مشاكل الجهاز الهضمي في رمضان، وطرق علاجها والوقاية منها:

 

1- عسر الهضم

 

من أبرز المشاكل الصحية التي يواجهها الصائم خلال شهر رمضان، وأكثرها شيوعًا، وهو الشعور بألم في الجزء العلوي من المعدة، يصاحبه شعور بالانتفاخ، بعد تناول وجبة الإفطار، وبالتالي يُصاب بآلام في المعدة، وهي الأعراض التي يكون سببها الإصابة بعسر الهضم.

 

لذا، من الضروري تناول كميات قليلة من الطعام لتسهيل عملية الهضم، ومضغ الطعام جيداً بعد الإفطار والسحور.

 

2- ارتجاع المريء

 

مشكلة ارتجاع المريء من الأعراض المزعجة للجهاز الهضمي خلال شهر رمضان، والتي تنتج عن ارتجاع حمض المعدة إلى المريء، وزيادة حموضة المعدة، بسبب النوم بعد تناول وجبة السحور مباشرة، لذا، يفضل تناول السحور قبل النوم بـ2 – 3 ساعات، لإفراغ محتويات المعدة إلى الأمعاء خلال ذلك الوقت. وفي بعض الأحيان يُصاب الصائم بارتجاع المريء بسبب الإفراط في تناول الطعام خلال وجبة الإفطار، مما يزيد من نسبة الارتجاع وانتفاخ المعدة، لذا يفضل تقسيم وجبة الإفطار إلى وجبات صغيرة، لمنع الإصابة بارتجاع المريء.

 

3- القولون العصبي

 

القولون العصبي من المشاكل الصحية الشائعة، ومن أعراضه ألم وانتفاخ في المعدة، كثرة الغازات، كما يصاحبه صعوبة في الهضم، ومغص متقطع.

 

ولتجنّب الإصابة بالقولون العصبي، يجب تناول الطعام الصحي المتوازن والمفيد للجسم، وعدم الإكثار من الأطعمة الدهنية والحارّة والمحمرة والمخللات، كما يفضل شرب الماء بكثرة بين وجبتي الإفطار والسحور.

 

4- الإمساك

 

الإمساك أبرز مشاكل الجهاز الهضمي في رمضان، وهو ينتج عن عدم استهلاك ما يكفي من المواد الغذائية التي تحتوي على الألياف الضرورية لحركة الأمعاء وعدم شرب كميات كافية من الماء.

 

وللتغلب على مشكلة الإمساك، يجب الإكثار من تناول الفواكه والخضراوات، فضلاً عن شرب كميات كبيرة من السوائل كالماء، الحليب، العصائر، الزهورات وغيرها، في الفترة الممتدة بين الإفطار والسحور.

 

ومن الضروري أيضًا ممارسة التمارين الرياضية والمشي بشكل يومي، لتحريك الأمعاء، ولأنَّ قلة الحركة تفاقم مشكلة الإمساك.

التعليقات مغلقة.