الرئيسية / سياسية / كركوك بين التصريحات الداعية لعراقيتها الجامعة ومحاولات تكريدها

كركوك بين التصريحات الداعية لعراقيتها الجامعة ومحاولات تكريدها

 ( إيبا ) / تقرير – خلود الزيادي / …. تقف قضية
كركوك في مقدمة القضايا الخلافية بين بغداد واربيل ، في الوقت الذي يتناسى الطرفان
موقف أهالي المدينة الذي ضاع وسط محاولات الهيمنة على المدينة الغنية،التي اصبحت
مادة لتصريحات تثير غضب بعض الأطراف.

و فيما ينظر البعض الى ما يورد بهذا
الشأن على انه مزايدات سياسية وحزبية ، يرى البعض الأخر ان الأكراد يحاولون جعل محافظة
كركوك التي تضم مكونات عربية وتركمانية وكردية ومسيحية محافظة كردية فقط .

ووصف النائب عن محافظة كركوك عضو القائمة
العراقية عمر الجبوري تصريحات  برهم صالح نائب
الأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني الذي يترأسه رئيس الجمهورية جلال طالباني حول
محافظة كركوك بالمزايدات الحزبية بين الأحزاب الكردية في إقليم كردستان 

وقال الجبوري إن الجميع يعلم بهوية كركوك
العراقية وليست الكردية أو العربية ، كونها تضم مكونات عراقية مختلفة ففيها المسيحي
والكردي والعربي والتركماني .

ولفت إلى ان أي قوة أو جهة حزبية أو سياسية
لا تستطيع ان تتلاعب بهذه الهوية التي لا يسكنها مكون واحد ومن بينها المكون الذي ينتمي
إليه برهم صالح كي يقول إنها تمثل هوية وطنية لمكونه فقط ،  وإنما تسكنها ثلاث مكونات رئيسية كما نصت عليه ذلك
المادة23  من الدستور 

ودعا الجبوري الأكراد إلى الاعتراف بعراقية
كركوك وليس كرديتها لأن العراق بلد عربي ولا يستطيع احد إنكار ذلك ، وان يفعلوا مثلما
تفعل الكتل الأخرى التي تقول عن كركوك عراقية ولا تقول عربية باعتبار ان جميع المكونات
فيها هي عراقية 

وكان نائب الأمين العام للاتحاد الوطني
الكردستاني برهم صالح ، قال في تصريحات صحفية 
ان كركوك هو تعريف للكفاح الوطني والقومي للشعب الكردي ، وبموقفنا الموحد لن
نسمح بتعريب هذه المدينة وتدميرها مرة أخرى ، وهناك بنود دستورية لحل مشاكلها  .

إلى ذلك اتهم النائب عن دولة القانون محمد
الصيهود الأكراد بأنهم يحاولون تكريد كركوك ، رغم علمهم بأنها محافظة تضم مكونات عراقية
مختلفة ، فضلاً عن أنها غير تابعة للإقليم

وأضاف الصيهود أن الحكومة تعمل على توحيد
العراق وتريد حل الخلافات العالقة لا تأزمها ، وتدعو للحوار ، وترفض التصريحات المتشنجة
التي تثير النعرات الطائفية .(النهاية)

اترك تعليقاً