كتلة المواطن : تحمل الحكومة غياب الأمن وضعف الخدمات والكهرباء وتطالب بتفعيل قانون منح الطلبة

بغداد (إيبا)… حملت كتلة المواطن الحكومة مسؤولية غياب الأمن وضعف الخدمات وعدم توفر الكهرباء , وطالبت بتفعيل القوانين التي شرعها مجلس النواب العراقي لا سيما قانون منح الطلبة.

وقال النائب عن كتلة المواطن عزيز العكيلي في مؤتمر صحفي عقده في مبنى البرلمان وحضرته وكالة الصحافة المستقلة (إيبا)… اليوم الاربعاء إن “الأموال التي صرفت على مشاريع الكهرباء تعادل ميزانيات دول لعدة سنوات في الوقت الذي يصرحون بتصديرها للخارج في العام 2013″، مضيفا أن “المتقاعدين الذين افنوا شبابهم في خدمة الوطن لا يزالون يتقاضون رواتب لا تغني ولا تسمن من جوع”.

وتتساءل  العكيلي “من المسؤول عن حماية الشعب من القتل الجماعي اليومي الذي يقوم به الارهابيين والقتلة المجرمين في الوقت الذي يصرف من الموازنة 20 مليار دولار للأجهزة الامنية سنوياً “.

واشار النائب عن كتلة المواطن إلى أن “هناك قوانين شرعت في مجلس النواب لشريحة كبيرة مثل منحة الطلبة في المعاهد والكليات ولم يتم صرفها منذ تسعة اشهر في وقت يوزع اقليم كردستان هذه المنحة منذ سبع سنوات”، مطالبا بـ”تفعيل التشريعات التي اقرها مجلس الوزراء بشان منحة الطلبة”.

وشهدت العاصمة بغداد ومحافظات ديالى والبصرة والعمارة والمثنى، أمس الثلاثاء  تفجيرات منسقة بسيارات مفخخة وانتحارين أتت بالتزامن ، أذ قتل وأصيب في بغداد ما لا يقل عن 164 شخصا بسبع تفجيرات منسقة بسيارات مفخخة ضربت مناطق الكمالية والشعب وابو دشير والشعلة والكاظمية، فيما قتل وأصيب ما لا يقل عن 33 شخصا بانفجار سيارة مفخخة في شارع دجلة وسط العمارة، كما قتل وأصيب ما لا يقل ثلاثة أشخاص بانفجار سيارتين مفخختين داخل مرآب فندق مناوي باشا وسط البصرة، وفي ديالى سقط ما لا يقل عن 17 شخصا بتفجير انتحاري نفسه داخل مجلس عزاء في منطقة سيف سعد غربي بعقوبة، في حين قتل وأصيب عددا من المدنيين بانفجار سيارة مفخخة بمنطقة الكورنيش وسط مدينة السماوة.

وكان نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني جدد تأكيده انتهاء أزمة الطاقة الكهربائية بالبلاد نهاية العام الحالي 2013 فيما أشار إلى ان وزارة الكهرباء ستدخل محطات جديدة للخدمة خلال المدة المقبلة، فيما أعلنت وزارة الكهرباء العراقية أعلنت، في نيسان 2013، أن العام الحالي سيشهد انتهاء أزمة الطاقة، وأن الصيف المقبل سيكون أفضل من سابقه على صعيد تجهيز التيار الكهربائي. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.