الرئيسية / ثقافة وفنون / كاتب أمريكي: فوز “12 عاما من العبودية” بالأوسكار اعتراف بأنها قصة أمريكا

كاتب أمريكي: فوز “12 عاما من العبودية” بالأوسكار اعتراف بأنها قصة أمريكا

(المستقلة)..قال كاتب الرأي الأمريكي يوجين روبنسون: إن هوليود اتخذت أخيرًا موقفًا واضحًا إزاء العبودية، وإن الوقت قد فات على باقي أجزاء الولايات المتحدة لكي تحاكي هوليود.

وأوضح روبنسون – في مقال نشرته صحيفة الواشنطن بوست – أنه أراد الانتظار بضعة أيام قبل الكتابة عن فيلم “12 عامًا من العبودية” الحائز على جائزة أوسكار أحسن فيلم، للتأكيد على أن الفيلم يمثل بالفعل نقطة تحول مهمة.. وهو ما تأكد بالفعل.

ورأى روبنسون أن منح جائزة أوسكار لفيلم جيد لا يعني تعويضًا عن قرن بأكمله من التظاهر بأن العبودية لم يكن لها أبدا وجود.. إلا أن الفوز بالجائزة قد يعطي حافزا لجهود الفنانين والباحثين ممن شرعوا في مواجهة الخطيئة الأمريكية الأساسية – تجارة العبيد.

وأكد صاحب المقال أن نجاح فيلم “12عاما من العبودية” قد يكون بمثابة خطوة مهمة على طريق الحرية الجماعية في أمريكا.

ومضى الكاتب الأمريكي يقول: “إننا نحدث أنفسنا عن معرفتنا بكل شيء حول العبودية، وما تعبر عنه من تاريخ ماض.. إلا أننا لم نحاول أبدا الوقوف على فظائع هذا التاريخ، لم نحاول التعويض عما وقع فيه من انتهاكات على نحو يؤهلنا لطي صفحته وتجاوزه.. وهكذا فنحن سجناء في مقولة أديب نوبل وليم فوكنر ” إن الماضي لا يموت، إنه حتى لم يصبح ماضيا”.

وأشار روبنسون إلى أن الكثيرين كانوا يعتقدون أن العبودية كانت ظاهرة قاصرة على جنوب الولايات المتحدة، لكن الواقع أن عددا من أكبر تجار العبيد في أمريكا كان يقطن ولاية “رود أيلاند” شمالي شرق البلاد، كما أن تجارة القطن -الذي يضطلع العبيد بجمع لوزه- كانت أمرا ضروريا لنمو نيويورك كمركز تجاري، وعندما اشتعلت الحرب، انتهز العبيد في غرب أمريكا فرصة الفوضى وهربوا.

واختتم الكاتب مقاله بالتأكيد على أن السجلات التجارية والعائلية بها من الحقائق والقصص الكثير الذي يؤكد على أن تقدير هوليود لفيلم “12 عاما من العبودية” إنما يعلن حقيقة غير مريحة؛ وهي أن قصة العبودية هي ذاتها قصة أمريكا.

و”12 عاما من العبودية” هو فيلم دراما تاريخي بريطاني-أمريكي 2013، مبني على السيرة الذاتية “اثني عشر عاما من العبودية” لسليمان نورثوب، وهو شخص أسود حر يتم اختطافه في واشنطن العاصمة في سنة 1841 ويتم بيعه كعبد، ويظل سليمان يعمل كعبد لمدة 12 سنة في إحدى المزاع بولاية لويزيانا قبل أن يطلق سراحه.. صدر الفيلم في 18 أكتوبر في الولايات المتحدة وتلقى إشادة هائلة من النقاد وحصل على جائزة الجولدن جلوب لأفضل فيلم دراما، وتلقى 9 ترشيحات لجائزة الأوسكار.(المستقلة)

اترك تعليقاً