قوات امنية تعتدي بالضرب على كادر قناة الحرة عراق في البصرة

(المستقلة)..اعتدت قوات مكافحة الشغب بالضرب المبرح على مراسلة ومصور قناة الحرة عراق في البصرة اثناء تغطيتهم للتظاهرة التي انطلقت مساء اليوم الاحد.

ونقلت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق عن مراسلة القناة نجاح العابدي قولها انها كانت مع المصور محمد الهلالي في تغطية صحفية للاحتجاجات في منطقة مناوي باشا وسط البصرة، ومنعتهم قوات مكافحة الشغب من التغطية، واعتدت عليهم بالضرب المبرح.

وأشارت العابدي الى ان عناصر من القوة الامنية استولت على كاميراتهم ومعداتهم.

وشهدت مدينة البصرة عصر اليوم احتجاجات واسعة بالقرب من سكن المحافظ اسعد العيداني، طالبوا فيها بالكشف عن قتلة الناشط تحسين اسامة الذي اغتيل اول امس الجمعة.

وإدانة جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق الاعتداء على الصحفيين، مؤكدة ان ماتعرضوا له يعد “انتهاكا واضحا” لحرية العمل الصحفي والإعلامي المكفول دستوريا.

وطالب الجمعية رئيس الوزراء بوصفه قائدا عاما للقوات المسلحة، ووزير الداخلية بالتدخل الفوري لمعاقبة العناصر الذين اعتدوا على الصحفيين، والكشف عن الضابط الذي اصدر امرا باحتجاز ومنع طاقم صحفي، والاعتداء بالضرب المبرح على مراسلة كانت تقوم بواجبها المهني.

وحملت رئيس الوزراء مسؤولية استمرار الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيين في جميع مناطق العراق، دون رادع او اي موقف من قبله.

منوهة الى أن هذا “يؤكد استمرار النهج الذي سارت عليه الحكومات المتعاقبة من التضييق على حرية العمل الصحفي وانتهاك الدستور”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.