قضية المختطفات في أوهايو: اتهام أرييل كاسترو بالاغتصاب والخطف

بغداد (إيبا)…وجهت الشرطة في ولاية اوهايو الامريكية الاتهام رسميا لأرييل كاسترو باختطاف واغتصاب ثلاث نساء كن محتجزات على مدى عشر سنوات في منزل في مدينة كليفلاند.

ويمتلك أرييل كاسترو، 52 عاما، المنزل الذي تم انقاذ اماندا بيري (27 عاما) وجينا ديجيسوس (23 عاما) وميشيل نايت (32 عاما) منه يوم الاثنين.

والقت الشرطة القبض على شقيقيه بدرو (54 عاما) واونيل (50 عاما) ولكن لم يوجه لهما الاتهام.

وقالت الشرطة في وقت سابق إن النساء الثلاث كن مقيدات بحبال وسلاسل.

وقالت الشرطة إن الثلاث لا يتذكرن الخروج من المنزل سوى مرتين اثناء سنوات احتجازهن، وفيهما لم يذهبن إلا إلى مرآب السيارات بالمنزل وهن متنكرات.

وأثار العثور عليهن الكثير من الاهتمام في كليفلاندأ حيث كان يعتقد أنهن قتل او توفين.

الأخوان “غير ضالعين”

وفي مؤتر صحفي الاربعاء، قالت السلطات إن ارييل كاسترو ستوجه إليه اربع اتهامات بالخطف تشمل الثلاث نساء وابنة بيري التي يبلغ عمرها ستة أعوام، والتي يزعم أنها ولدت في الاسر.

كما وجهت لكاسترو ثلاثة اتهامات بالاغتصاب، واحد ضد كل من الثلاث.

وقالت الشرطة في مؤتمر صحفي إنه تم جمع اكثر من مائتي دليل من المنزل الذي احتجزت في المختطفات.

وقالت إن التحدث الى النساء الثلاث ادى الى حصول الشرطة على معلومات تكفي لتوجيه الاتهام لكاسترو وأن اتهمات اخرى قد تتم اضافتها.

ولكن ممثل الادعاء فيكتور بيريز قال إنه لا توجد ادلة على أن اخويه بدرو واونيل “كانا ضالعين في ارتكاب هذه الجرائم”.

وقال ايد تومبا من شرطة اوهايو إن “ارييل ابقى الجميع بمنأي عما يجري”. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد