الرئيسية / تنبيهات / قضاء الجبل الاسود يدين 14 شخصاً بمحاولة الإطاحة بالحكم لصالح روسيا

قضاء الجبل الاسود يدين 14 شخصاً بمحاولة الإطاحة بالحكم لصالح روسيا

(المستقلة)..حكمت محكمة في الجبل الأسود ،امس الخميس، على 14 شخصًا ، بينهم اثنان من عملاء المخابرات الروسية ، بالسجن لمدة تصل إلى 15 عامًا بعد إدانتهما بالتخطيط للإطاحة بالحكومة ومنعها من الانضمام إلى الناتو.

وقالت كبيرة القضاة سوزانا موغوسا إن الروسيين، اللذين تم تعريفهماعلى أنهما إدوارد شيشماكوف وفلاديمير بوبوف، قد أدينا بتهمة “محاولة إرهابية” و “إنشاء منظمة إجرامية”.

وقد حوكم الاثنان غيابياً.

وحكم على شيشماكوف بالسجن لمدة 15 عامًا بينما حكم على بوبوف بالسجن 12 عامًا.

وحُكم على كل من سياسيي المعارضة الصربيين الرئيسيين، أندريا مانديتش وميلان كينيفيتش، بالسجن خمس سنوات لكل منهما.

وبحسب الحكم الصادر فإن المجموعة كانت تعتزم الاستيلاء على البرلمان يوم الانتخابات 16 أكتوبر 2016، واغتيال رئيس الوزراء آنذاك ميلو ديوكانوفيتش ووضع قيادة موالية لروسيا ومعادية للناتو في الحكم.

وانضمت الجبل الأسود إلى حلف الناتو في حزيران عام 2017 لتكون العضو رقم 29 في الحلف رغم معارضة موسكو الشديدة التي تعتبر أن الدولة الأدرياتيكية الصغيرة حليفًا سلافيًا تاريخيًا، وتعارض توسيع حلف الناتو.

ونفى الكرملين مراراً تورطه في محاولة الانقلاب.

وقالت السلطات إن شرطة الجبل الأسود أحبطت المحاولة بعد تلقيها معلومات من منظمات تجسس غربية.

وقال محامي أحد الصرب المدانين إنه سيستأنف الحكم.

وبحسب حكم المحكمة فإن الروسيين المدانين، اللذين قيل إنهما عضوان في المديرية العامة للأركان العامة للقوات المسلحة للاتحاد الروسي (وكالة المخابرات العسكرية الروسية (GRU ، قاما بتنسيق محاولة الانقلاب من صربيا المجاورة، وقد سمحت لهما السلطات الصربية الموالية لروسيا بالمغادرة إلى موسكو على الرغم من التقارير التي تفيد بأنهما مجهزان بأجهزة تجسس متطورة.

وقالت القاضية إن الروس قدموا 200 ألف يورو على الأقل لشراء البنادق والمسدسات.

وأضافت أن اثنين حاولا تجنيد “أكبر عدد ممكن من الناس للحضور إلى الاحتجاج” ومحاولة “تغيير الإرادة الانتخابية” و “منع الجبل الأسود من الانضمام إلى الناتو”.

وقالت إن السياسيين الصربيين قاما بعدة رحلات إلى موسكو عشية الانتخابات، حيث يعتقد أنهما تلقيا تعليمات من عملاء وحدة المديرية العامة للأركان العامة للقوات المسلحة للاتحاد الروسي جي آر يو.

واتهمت الولايات المتحدة وحلفاؤها جي آر يو بالتورط في هجوم بغاز الأعصاب لعام 2018 على جاسوس روسي سابق في بريطانيا، واختراق الحملة الرئاسية الأمريكية عام 2016 وتعطيل جهود مكافحة المنشطات في الرياضة العالمية.

ورفضت السلطات الروسية هذه الاتهامات ووصفتها بأنها جزء من حملة تشويه غربية.

اترك تعليقاً