الرئيسية / ثقافة وفنون / قاعة شاندر تحتضن معرضا تشكيليا للفنان رؤوف العطار برعاية البيت الثقافي في اربيل

قاعة شاندر تحتضن معرضا تشكيليا للفنان رؤوف العطار برعاية البيت الثقافي في اربيل

اربيل ( المستقلة).. برعاية البيت الثقافي في اربيل وبدعم من وزارة الثقافة والشباب في اقليم كردستان، احتضنت قاعة شاندر باربيل المعرض الشخصي الخامس عشر للفنان رؤوف العطار وذلك بحضور ممثل عن وزارة الثقافة والشباب بالأقليم وعدد كبير من وسائل الإعلام والمهتمين بالشأن الفني والثقافي.

وقال المدير العام بمديرية الفنون في وزارة الثقافة والشباب في اقليم كردستان، محمود كاروان الذي افتتح المعرض، ان المعرض جميل جدا، ويعبر عن رؤية الفنان وأفكاره، مشيرا الى إن مديرية الفنون تقدم الدعم اللازم للفنانين الذين يقيمون معارض تشكيلية في قاعاتها.

وأضاف كاروان إن المديرية بصدد افتتاح كاليري جديد للفنون، في بارك سامي عبد الرحمن لتصبح هناك ثلاث قاعات عرض في اربيل، موضحا ان هناك حاجة ملحة لإقامة قاعات عرض أهلية الى جانب الحكومية، مبينا ان الوزارة تقدم الدعم لنحو 15 معرضا فنيا في العام الواحد.

فيما قال الفنان رؤوف العطار إن (حديث حلم) هو معرضه الخامس عشر  والثاني في مدينة اربيل بعد معرضه الأول ( أساطير) الذي عرض على قاعة ميديا في وقت سابق،  ويضم المعرض الحالي50 لوحة فنية، نفذت بمواد مختلفة لتعبر عن فكرة ( قراءة الفنجان).

 وبشأن افكار مواضيع  أعماله الفنية قال، انها تحمل افكارا غريبة بعض الشيء، إلا أنها مع ذلك،  تلاقي تجاوبا وقبولا كبيرا من قبل جمهور المتلقين، مضيفا إنه اشترك في مئة معرض داخل العراق وخارجه، مبينا انه بالرغم من الظروف التي يمر بها العراق، الا انه ما زال هناك متلقين للفن حيث تقام المعارض الفنية العديدة باستمرار، موضحا انه من واجب الفنان نشر الذائقة الفنية لدى عامة الناس.

وفيما يخص المشهد الفني الحالي في العراق، قال العطار، إن جيل الشباب من الفنانين التشكيلين يلجأؤون الى التقليد، حيث يقلدون أساليب غيرهم من الفنانين سواء من الرواد او غيرهم، داعيا الفنانين وخاصة الشباب منهم الى أن يبحثوا عن أساليبهم الخاصة بهم حتى وإن كانوا متأثرين بغيرهم من الفنانين ” فالفنان يجب ان تكون له بصمته الخاصة به”.

 وأوضح العطار إن أقليم كردستان يشهد حركة فنية نشيطة، إلا انه يفتقر الى القاعات الفنية الخاصة، حيث هناك قاعات عرض حكومية فقط، مبينا انه يحضر حاليا لمعرض جديد في اربيل.

 وبشأن النقد الفني، قال  انه في السابق كان هناك نقاد للأعمال الفنية ورقابة على الأعمال الفنية ، حيث يتم فرز الجيدة منها وغير الجيدة، اما الآن فلا يوجد هذا الأمر.

والفنان رؤوف عماد عبد السلام العطار متخرج في معهد الفنون الجميلة وكلية الفنون الجميلة، عمل مدرسا للرسم في اعدادية الموهوبين ببغداد، وهو عضو في جمعيات فنية عديدة وحاصل على أكثر من 45 شهادة تقديرية، وله مقتنيات في تونس وفرنسا وايطاليا وشيكاغو ولبنان ونيوزلانده وسوريا والقاهرة والإمارات.

 من جانبه قال كريم شامخ مسؤول الوحدة الثقافية في البيت الثقافي/ اربيل، ان البيت الثقافي دأب على اقامة النشاطات الثقافية وتقديم الدعم للفنانين من خلال استضافة معارضهم الفنية، معربا عن شكره للفنان العطار لأقامته هذا المعرض الفني الذي اسعد الحضور بمحتواه الفني الجميل، فيما قدم البيت الثقافي في نهاية حفل الأفتتاح درع وزارة الثقافة الأتحادية، للفنان التشكيلي رؤوف العطار.(النهاية)

اترك تعليقاً